استشارة أسرية

فاطمة أحمد صابر
أرشيفية أرشيفية

 استشارات أسرية

إعداد- فاطمة أحمد صابر

الاستشارة:   

"ابني في الصف الثالث الابتدائي، هو ذكي لكنه لا يركز معي عند المذاكرة، مع أن تركيزه في غيرها جيد، ويتهرب بكل الأشكال من الواجبات، وأنا أريده أن ينتظم في بداية الدراسة حتى لا يتعب آخر العام، فماذا أفعل؟".

الإجابة:

غاليتي: أقدر شعورك كأم وإجهادك في محاولة لتحسين مستوى ابنك،

طالما ذكرتِ أن تركيزه في غير الدراسة جيد؛ فسأطرح عليكِ بعض الأفكار تساعدكِ في تشجيعه على الدراسة دون الطريقة الروتينية التي يتهرب منها الأطفال.

ابدأي بمهمة صغيرة وقصيرة حفظ ٣ أسطر، كتابة صفحة واجب واحدة، ابدأي بالمادة السهلة التي يحبها وينجز فيها؛ لتكون دافعًا له وتزيده ثقة

ومع كل إنجاز صغير صِفِيه بشكل إيجابي: انتهيت في وقت قصير، هذا تركيز، هذا ذكاء منك..

غيّري من طريقة الأسئلة في تنشيط عقله أكثر؛ لا داعي لكتابة الأعمدة وملء الصفحة كل مرة، بل حل التمارين المختلفة يحفز الذاكرة ويجعله أنشط.

قومي بدور التلميذ ويقوم هو بدور المعلم؛ يشرح لكِ وتكتبين وراءه.

الأهم أن تحتفظي بهدوئك معه، وركزي معه بداية حتى يعتاد الأمر، ومن ثم تتدرجي في تحميله المسئولية حتى يتحملها وحده بإشراف منكِ في السنوات المقبلة بإذن الله.

كذلك أبدعي في تيسير المعلومات من ترتيبها بشكل غنائي أو تعليقها في لوحة لأيام أو الربط بين الكلمات والحروف بطريقة مبتكرة.

دائما أعطيه مهلةً للتفكير في الخطأ ومن ثم يصحح، وجزئي مهامه بحسب ما يستوعب.

مبدأيًا اجعلي له حافزًا في الأسابيع الأولى مع المديح الإيجابي، ثم قللي الحافز تدريجيًا مع الدعم المعنوي، والتركيز على جده واجتهاده.. تفوقه الدراسي مسئولية عقله وهكذا.

بارك الله لكِ فيه وجعله قرة عين لك وأصلح لنا جميعًا في ذرياتنا.