• الرئيسية
  • الأخبار
  • تسبب السرطان والصرع.. منتجو "الفابينج" استخدموا وسائل دعائية غير مشروعة في الترويج لها

تسبب السرطان والصرع.. منتجو "الفابينج" استخدموا وسائل دعائية غير مشروعة في الترويج لها

أرشيفية أرشيفية

تحركات جادة بدأتها الولايات المتحدة الأمريكية لحظر السجائر الإلكترونية أو ما يطلق عليها (الفابينج) بعد أن وصل عدد ضحاياها إلى 7 نتيجة أمراض الرئة الحادة.


وبحسب السلطات المعنية في الولايات المتحدة فإن حالات الوفاة التي سجلت، انتهت تقاريرها الطبية بأن السبب مرتبط بإصابات رئوية حادة مرتبطة بالتبخير.


وفي ولاية أوريجون أعلنت السلطات عن حالة وفاة أخرى في يوليو كان صاحبها قد استخدم في الآونة الأخيرة السجائر الإلكترونية التي تحتوي على زيت القنب، تم الإبلاغ عن وفاة أخرى في 6 سبتمبر من قبل مسئولي الصحة في ولاية إنديانا، الذين قالوا إن عمر المريض أكبر من 18 عامًا، وله تاريخ في استخدام السجائر الإلكترونية.


وبالتزامن مع هذا الإعلان جاءت دراسة جديدة، نشرت خلال الأسبوع المنصرم كشفت أن النكهات المحظورة المرتبطة بالسرطان وجدت في السوائل الإلكترونية


.

ويقول العلماء إن المادة الكيميائية التي يطلق عليها "بوليجون" موجودة في بخار المنثول "النعناع" ومنتجات التبغ التي لا تدخن، لقد تم العثور على اثنين من النكهات الشعبية تعمل على تدمير وظائف الرئة.


وفي هذا الصدد، يقول الدكتور هاني الوليلي، أستاذ الأمراض الصدرية، إن (الفابينج) أو السجائر الإلكترونية تحتوي على سائل نيكوتيني بنكهات مختلفة عند تشغيل الجهاز تبدأ البطاريات بتسخين السائل التي تصل درجة حرارته إلى 65 درجة مئوية وهي كافية لتحويل السائل إلى بخار وفي بعض الأنواع الأخرى إلى 400 درجة مئوية".


وأضاف "الوليلي" في تصريحات خاصة لـ "الفتح" أنه بمجرد سحب الشخص البخار تبدأ الجزيئات بحمل مادة النيكوتين حتى تصل إلى الرئتين ويتم امتصاصها بشكل سريع جدًا حتى أغشية الرئتين حتى تدخل إلى الدورة الدموية وهنا تنتقل إلى الدم ومن ثم إلى المخ.


وتابع: "عندما تصل إلى المخ تتحد جزيئات النيكوتين مع مستقبلات تسمى (نيكوتينك) أو مستقبلات النيكوتين، وبمجرد ارتباط مستقبل مع أي مادة لا بد أن يعطينا تأثيرًا، وفتح باب النواقل العصبية ليبدأ إنتاجها بمعدل غير طبيعي وأول هذه النواقل (الدوبامين) المسئول عن السعادة، ويطلق عليه (رئيس جمهورية السعادة)".


واستطرد أستاذ الأمراض الصدرية، بالقول: "أيضًا يزود النيكوتين من إفراز مادة (كلوتاميت) و(جابا) ومع التدخين لفترات طويلة تقل حساسية مستقبلات النيكوتين في المخ وبالتالي تزيد الرغبة في التدخين بمعدلات أكبر، فهناك نوع من الإنزيمات موجود داخل الجسم (مونو أمينو أكسيدس) ودوره امتصاص بعض النواقل العصبية المسئولة عن السعادة، باقي المواد الموجودة في السجائر مع النيكوتين مثل (اسيتالتهايد) تقلل من نشاط الإنزيم، وبالتالي يزيد معدلات المواد المسئولة عن الإحساس بالسعادة مثل (الدومابين) ليصل الشخص إلى مرحلة الإدمان".


وأكد أن نسبة تعرض الشخص المدخن للإصابة بسرطان الرئة والسكتة الدماغية والأمراض القلبية أعلى أربعة أضعاف من الشخص الطبيعي، غير مشاكل العظام وتآكلها، والسكر، وتآكل الشبكية، والتهاب المفاصل.

ولفت "الوليلي" إلى أن آخر الإحصاءات تكشف وفاة نحو 480 ألف حالة في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، ومعدل وفيات التدخين أضعاف معدل وفيات المصابين بالإيدز وحوادث السيارات والحرائق مجتمعين مع بعضهم البعض.

وحول إمكانية أن يساعد الفابينج أو السجائر الإلكترونية عن الإقلاع عن التدخين، قال: إن هذا ضرب من ضروب الخيال، لافتًا إلى دراسة أجريت عام 2016 خلصت إلى أنها تشجع المراهقين على التدخين والشيشة، فهو مجرد تخدير للضمير فقط.


وأشار "الوليلي" إلى دراسة أخرى في العام 2009 إلى احتواء بخار السجائر الإلكترونية على مواد يطلق عليها (carcinogenic) أو مواد تسبب السرطان.


وأضاف أن هناك دراسات أخرى في 2010 و2013 أكدت أن "الفابينج" يسبب التهاب الحلق وارتفاع ضغط الدم والصرع والتهاب الصدر والصداع ومشاكل في الرؤية.


وأوضح أستاذ الأمراض الصدرية أن الشركات المنتجة استخدمت وسائل رخيصة ومعلومات مكذوبة في الترويج لمنتجاتها، وهذه جريمة ينبغي أن تتحرك السلطات لمحاكمة هؤلاء، فقد تاجروا بأرواح الشباب من أجل تحقيق مكاسب خيالية.


3 خطوات فاعلة من أجل الإقلاع عن التدخين بشكل نهائي


وعن طرق التخلص من التدخين، قال "الوليلي": إن هناك ثلاث خطوات يمكن لأي مدخن أن يتبعها إذا اتخذ بالفعل قرار التخلص من هذه العادة القاتلة أولها: إشغال نفسه طوال اليوم وشرب كميات كبيرة من المياه والعصائر، ثانيًا: مرحلة (NRT) ومعناها ببساطة أن يبدأ جسد الشخص المدخن الحصول على نيكوتين من بدائل أخرى من السجائر حتى تقلل من أعراض الانسحاب التي يمكن أن يشعر بها الشخص المدخن، وهناك خمسة أنواع وهي: لاصقات ولبان وبخاخات وأقراص استحلاب تحتوي على نيكوتين، وأخيرًا المتابعة مع طبيب حتى يتم العلاج بنظام محكوم وجرعات غير مضرة.