أعراض تميز مرض "بلاونت" عن تقوس الساقين

أرشيفية أرشيفية



حذر الدكتور إبراهيم حنتيرة، استشاري جراحة عظام الأطفال والتشوهات، من زيادة وزن الأطفال، مما يؤدي إلى تقوس الساق بزيادة العمر، ونصح باللجوء لدكتور عظام أطفال متخصص، لأن هذه الحالة هي مرض تطوري يسمى (مرض بلاونت).

ومرض بلاونت يعد أحد أمراض العظام التي تصيب الأطفال ويتشابه في أعراضه مع تقوس الساقين، لكن لكل منهما أسباب ووسائل علاجية مختلفة عن الآخر، خاصة أن بلاونت أكثر حدة في أعراضه ومضاعفاته.

وقال حنتيرة إن هذا المرض يأتي بسبب اضطراب بمركز النمو الداخلي للركبة ويزيد مع النمو، كما أنه يؤثر على الأربطة الخارجية للساق.

ويوضح حنتيرة أن مرض بلاونت يرجع إلى وجود مشكلة في مراكز النمو، التي لا يكون لها سبب معروف في الغالب وربما ترتبط بعوامل جينية أو وراثية، لكن هناك ثلاثة أعراض يمكنك تمييز المرض من خلالها وهي:

- في مرض بلاونت يوجد التقوس أسفل الركبة مباشرة.

- يصاحبه غالباً التواء القدم للداخل.

- تزداد حدته وخطورته مع مرور الوقت.

وأوضح أن هناك أطفالاً أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض مقارنة بغيرهم، هم: المصابون بالبدانة أو زيادة الوزن، والذين يعانون من مشاكل في الغدد، لأنها تؤثر على مراكز النمو وتؤدي إلى تأخر البلوغ عند الأولاد، وبالتالي في هذه الحالة يكون بلاونت متلازمة من المتلازمات المصاحبة لها.

وعن العلاج يقول حنتيرة: "توجد أمراض عظام عند الأطفال تتحسن بنمو الجسم ولا تحتاج إلى التدخل الجراحي كما في تقوس الساقين عند الأطفال، فلا يحتاج أي تقوس لدى الطفل أقل من عامين إلى التدخل الطبي حتى عمر 4 سنوات، لأن الجسم يمكن أن يصلحه تلقائياً، ولكن توجد أمراض أخرى تزداد سوءاً بالنمو وتحتاج إلى العلاج السريع وأحياناً التدخل الجراحي مع طبيب عظام أطفال متخصص".