وداعا لأسطورة مقاتلات الشبح.. رادار ألماني تعقب الـF-35

أرشيفية أرشيفية



في تطور جديد ربما يعد مؤشراً على انتهاء أسطورة المقاتلات الشبحية، تمكن رادار ألماني الصنع من تعقب المقاتلة طراز F-35 المتطورة من داخل مزرعة للخيول تقع خارج مدينة برلين، وفقاً لما نشره موقع "C4ISRNET" المعني بشؤون الدفاع وأحدث الابتكارات التكنولوجية الحكومية.

من المعروف أن هناك سباقا محتدما يشبه "مطاردات القط والفأر" بين جانب مطوري الطائرات المقاتلة الشبحية، أي تلك المزودة بتجهيزات ومُصممة بحيث يتعذر اكتشافها بواسطة الرادار، وعلى الجانب الآخر صناع أجهزة الاستشعار، الذين يسعون إلى إبطال هذه الميزة.

وفي حالة المقاتلة طراز F-35، يعد الوعد بالقدرات الشبحية والتخفي من الرادار قد أصبح واضحاً إلى حد أنه قد صبغ الكثير من عقيدة توظيف المقاتلة المتطورة، بانطباع راسخ بأنها سلاح لا يقهر، حيث إنه لم يسبق أن رصدت قوات العدو قدوم مقاتلة F-35 مطلقا.

ولكن لا تستمر قفزات التكنولوجيا لفترة طويلة، ومن المعروف أن روسيا والصين تعملان بشكل دائم على تطوير تكنولوجيا تهدف إلى التصدي إلى سلاح تحاول دول الناتو بنائه وتشغيله.

أما النبأ الجديد حاليا فهو ما أعلنته شركة "هينسولدت" الألمانية لصناعة الرادار بشأن تمكن أحد منتجاتها من تتبع مقاتلتين من طراز F-35 لمسافة 150 كم بعد اختتام فعاليات معرض برلين الجوي 2018 في ألمانيا. وأضافت شركة "هينسولدت" أن نظام الرادار المسمى TwInvis، هو واحد من جيل ناشئ من أجهزة الاستشعار والمعالجات الشديدة الحساسية والقوة لدرجة أنه يعد برصد أنشطة لم يسبق اكتشافها من قبل في مجال جوي معين.

ويعد ما حدث في برلين فرصة نادرة لإخضاع المقاتلة، من حيث خواص تصميم التخفي والطلاء الخاص وكافة الأشياء الأخرى، إلى تجربة واقعية لمعرفة ما إذا كانت قدراتها وإمكانياتها الشبحية مازالت قائمة وتعمل بنفس الكفاءة المعلن عنها.

يمكن تحميل نظام رادار TwInvis في سيارة فان أو إحدى سيارات الدفع الرباعي، ويتميز بهوائي قابل للطي، ويتوقع أن يحدث ثورة في مفاهيم الدفاع الجوي. ويعتمد نظام الرادار الجديدة على تكوين صورة جوية عن طريق قراءة كيف ترتد إشارات الاتصالات المدنية بعيدا عن الأجسام المحمولة جواً.

وتعمل هذه التقنية مع أي نوع من الإشارات الموجودة في المجال الجوي، بما في ذلك البث الإذاعي أو التلفزيوني وكذلك الانبعاثات من محطات الهاتف المحمول. ويمكن أن تكون هذه التقنية فعالة ضد تصميمات الطائرات الشبح، والتي تهدف إلى كسر وامتصاص الإشارات من بواعث الرادار التقليدية، بحيث لا يعكس أي شيء العودة إلى مجسات المحطة الأرضية، مما يترك مشغلي الرادار الدفاعي بلا أية معلومات. ونظرا لعدم وجود أي انبعاثات أو علامات صادرة عن منظومة الرادار المبتكر فإنه يصبح رادارا شبحيا، حيث لا يمكن أن يدرك قائدو المقاتلات الشبح، عند دخول حيز الرادار، أنه يتم تعقبهم.

ولا تكون هذه التكنولوجيا ذات فائدة تذكر في المناطق النائية، لأنها من ناحية تعتمد على وجود إشارات الراديو. ومن السلبيات الأخرى في منظومة الرادار الجديد، أنه لا يمتاز بدرجة دقة بما يكفي لتوجيه الصواريخ، على الرغم من أنها يمكن أن تستخدم لإرسال أسلحة موجهة بالأشعة تحت الحمراء بالقرب من الهدف.

وقالت شركة "هنسولدت" إن البث المتعدد لمحطات الراديو في المنطقة، وخاصة مجموعة من بواعث FM البولندية القوية، التي تبث في عمق ألمانيا، ساعدت على تحسين معايرة TwInvis أثناء معرض برلين.

وخلال عرض توضيحي للنظام قامت به شركة "هنسولدت" خلال معرض برلين، اجتمع مهندسو الشركة حول شاشة TwInvis كبيرة تُظهر مسار طائرة طراز Eurofighter تؤدي عرضًا جويًا راعدا في مكان قريب، فيما عمدت شركة لوكهيد مارتن إلى عدم قيام المقاتلتين من طراز F-35، المشاركتين في المعرض، بالتحليق حيث بقيتا رابضتين على المدرج حتى نهاية المعرض.

مع انتهاء معرض برلين، قام منسوبو شركة "هنسولدت" بمراقبة عن كثب لأي حركة لمقاتلات F-35، التي تم تكثيف الحراسة الأمنية المشددة حولها طوال مدة المعرض. وعندما بدأ العارضون في الخروج، كان حتميا أن تقوم المقاتلتان F-35 بالتحليق في طريق العودة إلى الولايات المتحدة.

وعندئذ اقترح أحد مهندسي شركة "هنسولدت"، بأن يتم تشغيل منظومة الرادار TwInvis خارج مطار شونفيلد ببرلين، واستقر الرأي على التمركز في مزرعة خيول قريبة.

وبعد أن اختبأ مهندس "هنسولدت" ومعه الرادار في وسط الخيول، تم من التقاط رسالة من برج مطار شونفيلد عن موعد إقلاع المقاتلتين F-35، وبمجرد أن أقلعت المقاتلتين بدأت عمليات تتبعهما وجمع البيانات، وذلك باستخدام إشارات من أجهزة الإرسال والاستقبال ADS-B للطائرات لربط قراءات أجهزة الاستشعار السالبة.

وتوجد العديد من مزارع الخيول والمهور في المنطقة المجاورة لمطار شونفيلد، والتي تقدم كل شيء بدءًا من دروس ركوب الخيل إلى معسكرات صيفية خاصة بالأطفال. وقامت "Defense News" بالتواصل مع معظم مزارع الجياد بالمنطقة حتى تم التوصل إلى تأكيد عبر اتصال هاتفي مع سيدة تعمل في "مزرعة كيديل"، التي تقع على بعد بضعة كيلومترات إلى الغرب من المطار. وصرحت السيدة قائلة: إن "شخصًا ما" من معرض برلين الجوي قد ظهر بالمكان وبقي هناك لمدة "يومين أو ثلاثة أيام".

وقالت متحدثة باسم مكتب البرنامج المشترك لـ F-35، إنه لن يمكنها التعليق على ادعاء "هينسولدت" بتتبع المقاتلة في برلين أو بشأن إمكانية قيام المنظومة الجديدة بتتبع المقاتلات F-35.