الرئاسة الفلسطينية تدين هدم منازل في القدس وتحمل الاحتلال المسؤولية

أرشيفية أرشيفية

أدانت الرئاسة الفلسطينية شروع الاحتلال، اليوم الإثنين، بهدم شقق سكنية على أطراف مدينة القدس في منطقة تقع تحت السيادة الفلسطينية.

وقالت الرئاسة، في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية(وفا)، إنها تحمل حكومة الاحتلال كامل المسؤولية عن هذه "الجريمة".

وأعلن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، على حسابه بموقع "تويتر"، عن عقد اجتماع طارئ للجنة التنفيذية اليوم، لبحث أعمال الهدم الصهيونية، مطالباً المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيق قضائي فوري.

وفي وقت سابق، قال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية وليد عساف لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية( وفا)، إن قوات صهيونية كبيرة شرعت بعمليات هدم منازل في منطقة واد الحمص في جنوب شرق القدس.

وأوضح عساف أنه تم هدم مبنى من طابقين، وإخلاء آخر يتكون من عدة طوابق تمهيداً لهدمه، فيما يتوقع أن تطال عمليات الهدم 10 مبان تضم أكثر من 70 شقة سكنية.

واعتبر أن "أعمال الهدم الجارية جريمة حرب، وهي الأكبر منذ عام 1967، وهي انتهاك للاتفاقيات الموقعة، وكذلك لاتفاقيتي جنيف وروما الداعيتين لحماية المواطنين تحت الاحتلال".

وأشار عساف إلى أن "أعمال الهدم وما يرافقها، تهدف إلى إيجاد منطقة عازلة لفصل القدس عن بيت لحم وعدم تواصلها مع الضفة الغربية".

وتقع المنطقة المستهدفة بالهدم ضمن الأراضي المصنفة "أ" وتقع تحت السيادة الفلسطينية بموجب اتفاق أوسلو للسلام المرحلي الموقع عام 1993.