كل ما يخص الأورام الليفية على الرحم وتأثيرها على الحمل!

أرشيفية أرشيفية

 الأورام الليفية هى عبارة عن أورام حميدة (غير سرطانية) تنمو داخل الرحم أو خارجه، يمكن أن تسبب بعض الأعراض بما فى ذلك فترات الدورة الشهرية الثقيلة ومشاكل متعلقة بالخصوبة.

ما يصل إلى 3 من كل 4 نساء سوف يصبن بأورام ليفية فى مرحلة ما من حياتهم، من بين جميع النساء المصابات بأورام ليفية (تصل إلى ثلاث من بين كل أربع نساء)، لن يعرف سوى نصفهن أنهن مصابات، لأنه فى بعض الأحيان لن تظهر الأورام الليفية على الإطلاق.              

ومع ذلك ، يمكن أن تسبب الأورام الليفية بعض الأعراض ، بما فى ذلك الفترات المؤلمة والثقيلة وغير المنتظمة، ويمكن أن تسبب أيضا مشاكل الخصوبة.

قد يشك المريض فى أنه مصاب بأورام ليفية بسبب فترات الحيض الشديدة غيرالمنتظمة أو تكون مؤلمة، ويستند التشخيص بناء على الموجات فوق الصوتية والتصوير بالرنين المغناطيسي.

تشمل الخيارات الأخرى للتشخيص تنظير الرحم الذى يحدث عندما يتم إدخال تلسكوب صغير من خلال عنق الرحم، حيث يمكن بعد ذلك البحث عن الأورام الليفية التى تشوه بطانة الرحم.

يمكن أن تؤثر الأورام الليفية على الخصوبة ويمكن أن تسبب أيضًا حالات إجهاض وفقا لتقرير موقع " prevention"،  فإذا كنا نتعامل مع الأورام الليفية تحت المخاطية والتى تشوه بطانة الرحم، فإن هذا سيؤثر على الخصوبة وإذا كنت قد تعرضت للإجهاض سابقًا، فسوف ينصح الطبيب الخاص بك بالإزالة الجراحية.

قد لا تكون الأورام الليفية الصغيرة مشكلة، لكن الأورام الكبيرة تحتاج إلى إزالتها .


عادةً ما تكون الجراحة هى الخيار الأكثر فعالية، ولكن هناك أيضًا طرقًا أخرى لعلاج الأورام الليفية، مثل تناول بعض الأدوية ، إلى جانب خيارات أخرى مثل الانصمام الرحمى (علاج غير جراحى يتضمن انسداد شرايين الأورام الليفية ).

يمكن للأدوية تقليص الأورام الليفية ، ولكن بمجرد إيقاف الدواء، ستعود الأورام الليفية إلى حجمها الأصلي، لهذا السبب فإن الدواء هو خيار جيد قبل الجراحة فقط.

يختلف الشفاء من امرأة إلى أخرى، ويعتمد على حجم ونوع الأورام الليفية التى لديك، فضلاً عن الإجراء الجراحى المستخدم لإزالتها، ولكن كدليل تقريبي، فإن وقت الشفاء بعد الجراحة بالمنظار هو 4 أسابيع، بينما بعد الجراحة المفتوحة، سيكون أكثر فى المنطقة من 6 إلى 8 أسابيع.