الفتح | نقطة ومن اول السطر

نقطة ومن اول السطر

كتــبه : أحمد صبحي

* الثوارات ليست طريقا للتغير.

ولقد رأينا ثورة يناير لم تغير لا الشعب ولا النظام .

* والوصول للحكم ليس طريقا للتغير.

ولقد رأينا وصول اكبر فصيل اسلامى على الساحة الإسلامية للحكم لم يغير من أمر المسلمين شيئأ، بل أحدث وصوله فى شعب غير جاهز للتغير ضررا بالغا على الدعوة الإسلامية.

* التغير ليس بالصدام المسلح والدليل أن الاماكن التى سيطرت عليها التيارات الجهادية يسعى أهلها للفظهم بل بمجرد انزوائهم بعيدا يهلل اهل هذه الاماكن لذلك.

النبى محمد صلى الله عليه وسلم ظل ثلاثة عشرة سنة فى مكة يعلم الصحابة ويربيهم ويصقلهم بالايمان.

ورفض النبى أن يسلك أى مسلك آخر للتغير من تقلد الملك أو جمع المال أو تبنى فكرة الاغتيالات للقادة، أو قيادة ثورة اجتماعية للثورة على الأوضاع الاجتماعية السيئة فى مكة لنصرة العبيد ضد سطوة السادة ، كل ذلك رفضة النبى وأصر أن يسلك الطريق الاول.
هو نعم شاق،
هو نعم طويل،
ولكنه الطريق الموصل.

التغير ليس من قمة الهرم.
التغير من قاعدة الهرم.

والله ولى التوفيق،،،،،