الفتح | ماذا لو أضرب مليون مصري عن الطعام؟

ماذا لو أضرب مليون مصري عن الطعام؟

كتــبه : أحمد رشاد

لأول وهلة عندما تقع عينك على عنوان المقال في شبكة رصد تقول "هيحصل إيه يعني؟" فتفتح المقال لتعرف ما سيحدث فتجد أن النتيجة هي "سيُسبب حرجاً كبيراً للحكومات الغربية التي تدّعي الديموقراطية أمام شعوبها"!!!

مبدأياً يجب الإقرار بأن الإضراب عن الطعام أحد وسائل ضغط المُستضعفين , أُشيع عندما كان يُمارسه الهندوس الفقراء المَدِينين أما منازل الهندوس الأغنياء الدائنين في الهند ليرِقِّوا لحالهم وهم يموتون أمام منازلهم فيصفحوا عن ديونهم الربوية , ثم أُلغي لاحقاً هذا الأسلوب من الاعتراض أمام منازل الأغنياء بقانون.

رغم أنه أحد وسائل الإعتراض فيجب الإقرار بأنه لو أفضى الى موت يكون المُضرِب مُنتحراً حتى لو كان الإضراب اعتراضاً على ثُلة من المجرمين البُغاة -هذه ثوابت ولا يجب أن تغيب تحت ضغط العاطفة وشدة الظلم- , إن كان المُجاهد في الغزو الذي يتَكيء على رُمحه فيقتُل نفسَه لشِده ألمهِ مُنتحراً فمن باب أولى أن يكون الإضراب المُفضي الى موتٍ كذلك.

الإضراب يا سادة ليس كما تتصور أن تقوم من نومك فيضايقك أحدُ إخوانك فتجلس في ركن الغرفة تمط شفتيك وتمتنع عن الإفطار ووالداك ينادونك في البيت لتُشاركهم إفطارهم ثم ما تلبث أن تُشاركهم بعد أن يقولوا لأخيك "متزعلوش تاني".
الإضراب هو امتناع عن الطعام لأيام طوال وقد يُفضي الى الموت أثناءه , وتاريخياً الكثير من حالات الإضراب في أوربا كانت تُفضي الى موت دون تحقُّق هدف المُضرِب.

هل تعرف معنى إضراب مليون شخص إضراباً حقيقياً عن الطعام؟ -هذا السؤال بالطبع افتراضي لأن أمراً كهذا يمكن أن نقول باطمئنان أنه مستحيل الحدوث لكن فقط نناقش كيف يبني البعض تصوراتهم عن كيفية مُجابهة الصراعات وخططهم للفوز فيها- يعني ذلك أنه لو كانت نسبة الوفيات فيه 1% "وهي نسبة قليلة للغاية" سيكون لدينا عشرة آلاف قتيل مُضرِب سابقاً صار مُنتحراً , والنتيجة "سنحرجهم"!!

على الأرجح لن يتدخلوا لنُصرتك على غرار الأسطول الأمريكي الذي ناشَدَه كثيرٌ من السُذّج قبل مذبحة فض الاعتصامات , ولا حتى ستُسقِط حكوماتهم الغربية في الانتخابات وتُشيع أنك انتصرت بذلك.

على الأرجح أنت ستقتل عشرات الآلاف كي "تحرجهم" وتحصل في المقابل على بعض التصريحات المُتضامنة التي تُتحفنا بها بين الحين والآخر وأنت شاغر الفاه كأنها في حد ذاتها انجاز , لكن في النهاية ستمضي حياتهم وتمضي الى مقبرتك.

البعض يجب أن يُعالَج من أعراض التَفَكُّر كثيراً في صِباه في أنّ "مصباح علاء الدين السحري" يقيناً يوجد في مكانٍ ما من أي طريق يسلُكه ولا يحتاج أن يُدير أمورهُ بحكمة , كل ما عليه هو أن يمضي فيجد المصباح ويفركه.