الفتح | اعتراضات الأنبا بولا على مواد الهوية الإسلامية.. لماذا؟!

اعتراضات الأنبا بولا على مواد الهوية الإسلامية.. لماذا؟!

كتــبه : د. أحمد رشوان

الأنبا بولا ممثل الكنيسة في لجنة الخمسين

لماذا يعترض الأنبا بولا ممثل الكنيسة في لجنة الخمسين على مواد الهوية؟!

يعترض بحجة أن الدستور ما زال سلفيا ويهدد بالإنسحاب، سبحان الله! مالكم ومواد الهوية الإسلامية في الدستور؟! هل تدخل أحد من المسلمين في تشريعاتكم؟! بل كل المسلمين يدعون ديانة لله أن تحتكموا لشرائعكم، ولم يتكلم أحد في هذا، فلماذا هذا التدخل الذي يزيد الشقاق المجتمعي والطائفي؟!

ثم لماذا هذا التدليس على الناس بأن مواد الهوية سلفية؟! مواد الهوية لكل المسلمين وليست ملك لأحد، لا للسلفيين ولا لغيرهم، إلا إذا كان وجود الإسلام في مصر يضايقكم كما صرح بعضكم قبل ذلك فتحاولون التدليس أنكم لا تريدون السلفيين والحقيقة أنكم لا تريدون المسلمين!!

المادة الثانية وتفسيرها هو حفظ لشريعة المسلمين كلهم، والمرجع في هذا الأزهر كما تنص المادة الرابعة في الدستور، الحقيقة أن هذه التصريحات تنم عن أنكم لا تريدون المسلمين ولا الأزهر، وهذا تدخل فيما لا يعنيكم حقيقة، ثم بعد ذلك نتساءل ما سبب الطائفية؟!! الحقيقة أن هذه التصريحات وأشباهها هي السبب، ديننا يأمرنا أن ندعكم تحتكموا لشرائعكم، فلماذا تتدخلون في شريعتنا أليس منكم رجل رشيد؟!