الفتح | "التليجراف": العالم بحاجة ليكون أكثر صرامة مع إيران

"التليجراف": العالم بحاجة ليكون أكثر صرامة مع إيران

كتــبه : وكالات

أرشيفية



قالت صحيفة "التليجراف" البريطانية، الإثنين، أن إلقاء الولايات المتحدة المسؤولية على إيران بشأن هجمات الطائرات المسيرة التي استهدفت منشآت نفطية سعودية يؤكد انحدار طهران السريع نحو صفوف الدول المارقة.

وأوضحت "التليجراف" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان: "إنكار طهران أمر متوقع، ولكن لماذا ينبغي تصديقهم؟"، أن هناك دلائل متزايدة على استيلاء المتشددين على المؤسسات الرئيسية المسؤولة عن صناعة القرار في طهران.

وأضافت أن النظام الإيراني، بجانب جهوده المستمرة في انتهاك العقوبات النفطية المفروضة على سوريا، يسجن المواطنين الأجانب، الذين يحمل بعضهم الجنسية الإيرانية.

وألقت الصحيفة الضوء على الأم البريطانية نازانين زاغاري راتكليف التي لا تزال محتجزة في إيران منذ أكثر من 3 سنوات، وانضمام 3 أجانب آخرين إليها في السجن مؤخراً، هم الأكاديمية البريطانية-الأسترالية كايلي مور-جيلبرت، والأستراليان جولي كينج ومارك فيركين. وصدر بحق مور-جيلبرت حكم بالسجن لمدة 10 سنوات.

وتساءلت "التليجراف" عما إذا كانت إيران تستخدم حبس المواطنين الغربيين كأوراق مساومة في مواجهتها الدبلوماسية مع الولايات المتحدة حول الاتفاق النووي المنهار، مؤكدة أن هذه الاعتقالات غير مبررة ويجب إدانتها من قبل المجتمع الدولي، بما في ذلك بريطانيا.

وكانت الداخلية السعودية قد أعلنت، مطلع الأسبوع الجاري، السيطرة على حريقين اندلعا في معملين للنفط بمحافظة بقيق وهجرة خريص، نتيجة استهدافهما بطائرات من دون طيار. وقوبل هذا الهجوم بموجة استنكار وإدانات عربية ودولية واسعة النطاق.

وفي السياق نفسه، قالت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية إن الهجمات التي استهدفت منشآت النفط السعودية تأتي بعد سلسلة من الاعتداءات الأخرى على البنية الأساسية للطاقة في المملكة، موضحة أنه الهجوم الأكبر منذ 30 عاماً تقريباً.

وأضافت الصحيفة أنه رغم صعوبة التكهن بوقوع مزيد من الهجمات، أو بكيفية رد المملكة العربية السعودية أو الولايات المتحدة على هجوم السبت، يرى المحللون أن المخاطر التي تهدد إنتاج النفط هي وصلت إلى أعلى مستوياتها منذ حرب الخليج الأولى.

وفي صحيفة "الجارديان"، قال محرر الشؤون الدبلوماسية باتريك وينتور إن هجوم السبت يضعف فرص عقد لقاء بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الإيراني حسن روحاني في المستقبل القريب.

واتفق إيشان ثارور، كاتب متخصص في العلاقات الخارجية في صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، مع وينتور على صعوبة اجتماع ترامب وروحاني بعد الاعتداء على منشآت النفط السعودية.

وفي شبكة "سي إن إن" الأمريكية، قال الكاتب تيم ليستر في مقال تحليلي إن هجمات السبت بمثابة تغيير فيما أصبح بالفعل مواجهة خطيرة، وذلك بعد تخريب سفن الشحن في الخليج وتدهور الوضع في اليمن.