الفتح | أطباء "هارفارد": التمارين والحركة قد يكونا أفضل علاج لآلام الظهر

أطباء "هارفارد": التمارين والحركة قد يكونا أفضل علاج لآلام الظهر

كتــبه : وكالات

أرشيفية



ربما تفكر يوما ما في إجراء عملية جراحية أو تدخل طبي لعلاج آلام الظهر، لكن ما لا تعلمه هو أن الأمر قد يكون علاجه أبسط من ذلك!

يقول أطباء كلية الطب في جامعة هارفارد الأمريكية، في أحدث تقاريرها الطبية، إن كثيرا من حالات آلام الظهر يكون أفضل دواء لها هو الحركة والتمرينات الجيدة بدلا من إجراء التدخلات الجراحية.

وأشار التقرير إلى أن آلام الظهر لا ترتبط عادة بالإصابة، حيث يقول الدكتور جيمس رينفيل، أستاذ مساعد في الطب الطبيعي وإعادة التأهيل بكلية طب هارفارد، إن آلام غالباً ما تتناقص بمرور الوقت حتى عندما تكون هناك مشكلة كامنة مثل القرص الفقري أو التهاب المفاصل.

واستدل رينفل على ذلك بأنه هناك ما يصل إلى 80 % من البالغين في أمريكا يشكون من الآلام في حلقة واحدة على الأقل من الظهر، في حين الـ 20% الباقون لا يعانون منها على الإطلاق، ولكن ليس لأن فقراتها طبيعية حيث أظهرت الأشعات الطبية على هؤلاء الأشخاص الخاليين من الألم، تدهورًا كبيرًا في العمود الفقري السفلي لديهم، ليطرق باب التساؤل حول لماذا لم تتسبب الحالة الصحية في الشعور بالآلام؟!

ويفسر الدكتور رينفيل ذلك فيقول: "احتمالات ألم الظهر ترتبط علميا بالشفاء العصبي وليست العملية البدنية لذا عندما تحدث مشكلة وتسبب لك الألم فإن نظامك العصبي هو الذي يتأقلم مع الألم بالفعل لذا قد تساعد التمارين والحركة النظام العصبي على معالجة أسرع للألم".

وتنتج آلام الظهر غالبا عن تلف الأنسجة، نتيجة التقدم في العمر، حيث يقول رينفيل: "لا يوجد دليل على أن الحرص سيؤدي إلى إبطاء عملية تقوص الظهر إنه مثله مثل علامات الشيخوخة الأخرى كالتجاعيد أو الشعر الرمادي".

وعلى عكس ما يعتقد الكثير من الناس، فنادرا ما يأتي ألم الظهر عن طريق قيام شخص ما برفع شيء ثقيل أو القيام بنشاط مكثف، حيث أظهرت الأبحاث في أمريكا أن 5% فقط من حالات فتق الظهر وعرق النسا، كانت بسببب المحهود البدني الشاق.

وتنتج آلام الظهر نتيجة الوراثة، فعلى سبيل المثال، غالباً ما يكون التوائم المتماثل له تاريخ مماثل من آلام الظهر، حتى لو كان لديهم حياة وتجارب مختلفة تمامًا، ومن المحتمل أن تكون هذه الأشياء وراثية للغاية.

في النهاية نصح دكتور رينفل قائلا: "إن كنت تعاني آلام الظهر العادية فأنت لا تحتاج إلى عملية جراحية، فقط حرك جسمك حتى تتمكن من العودة إلى أنشطتك اليومية المعتادة".