الفتح | أبو إدريس يهنئ الشعب المصري والأمة الإسلامية ويؤكد على دور الدعوة السلفية في مواجهة الأفكار المنحرفة

أبو إدريس يهنئ الشعب المصري والأمة الإسلامية ويؤكد على دور الدعوة السلفية في مواجهة الأفكار المنحرفة

كتــبه : الفتح

الشيخ أبو إدريس

هنأ الشيخ محمد عبد الفتاح أبو إدريس الشعب المصري والأمة الإسلامية، وأكد على أهمية التشمير عن ساعد الجد واستثمار العمر لخدمة الدين، كما أكد في بيان له نشراليوم، على أن الدعوة السلفية كان لها الدور المحوري في مواجهة الأفكار المنحرفة وخاصة أفكار الخوارج، وجاء نص البيان كالتالي 


الحمد لله، والصلاة و السلام على رسول الله، وبعد..

بدايةً، أَتَوَجَّه الى الشعب المصري والعالم الاسلامى كله بالتهنئة بعيد الأضحى المبارك؛ «تقبل الله منا ومنكم»..

إن أُمَّتَنا الإسلامية تَمُرُّ في هذه الفترة بأحداثٍ جِسام؛ تُحَتِّم عليها أن تَرفع درجة الوعي ودرجة اليَقَظَة وأن تتمثل قوله تعالى {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا} [آل عمران: 103]..

وفي هذه المناسَبَة أَوَدُّ أن أوجه حديثًا خاصًّا لأبناء الدعوة السلفية،

وأُطَالِبهم أن يَضربوا المَثَل في التشمير عن سَاعِد الجِدِّ، واستثمار أعمارهم في خدمة دينهم، لا سيما في القضايا التي سَدَّت الدعوةُ فيها ثَغرًا منذ نشأتها..

من الحرص على تكريس قضية الاتِّبَاع، ومرجعية الكِتاب والسُنَّة بفهم سلف الأُمَّة..

والتحذير مِنَ البِدَع التي تنهش في جسم الأُمَّة..

لا سيما بِدَع الشيعة الذين امتلأت قلوبُهم حِقدًا على سلف الأُمَّة..

وبِدَع الخوارج، والذين يظهرون في كل عصر في صورةٍ جديدةٍ، ولكنهم أيضًا في كل عصر يَتَّصِفون بتلك الصفات الواردة فى حديث النبي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: “أَحداثُ أسنانٍ سُفَهَاءُ أحلامٍ”..

لقد كان للدعوة السلفية دائمًا دورًا محوريًّا في رد شبهات تلك الفِرَق المنحرفة، وينبغي أن يَظَلَّ هذا الدورُ قائمًا..

كما ينبغي أن يَظَلَّ الدور التعليمي والتربوي مِن تَعَلُّم الدين والعمل به والدعوة إليه؛ فهو سبيل النجاة والفلاح، كما قال تعالى: {وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ}.

وتقبل الله منا ومنكم، وكل عام أنتم بخير.