الفتح | بالفيديو والصور.. نرصد أكبر عملية هدم في القدس المحتلة منذ 1967

بالفيديو والصور.. نرصد أكبر عملية هدم في القدس المحتلة منذ 1967

كتــبه : محمد البلقاسى

أرشيفية

مجزرة الهدم أكبر عملية هدم في القدس منذ 1967

وفي وضح النهار وعلى مسمع من العالم كله، نفذت “إسرائيل” أكبر عملية هدم منذ عام 1967؛ إذ هدمت 16 بناية في حي وادي الحمص ببلدة صور باهر جنوب القدس المحتلة تحتوي على 116 شقة سكنية.

ينتج عن عملية الهدم هذه تشريد في محلتها الأولى أكثر من 500 شخص، لا مأوى لهم غير العراء، ووفق ما يعلن الإعلام العبري فإن عملية الهدم ستستمر لتصل الشقق المهدمة إلى 250 شقة سكنية.

بيان جيش الاحتلال

 وكانت قوات الاحتلال قد وزعت بيانًا بحي واد الحمص بمدينة القدس المحتلة، جاء فيه أن عمليات تفجير بنايات سيتم من الساعة الثانية حتى الثامنة من مساء اليوم.

أما عن المنازل التي هدمت فكانت

منزل علي خليل حمادة ٣ طوابق.

منزل نعيم مسلم طابقين.

 علاء عميرة طابق واحد.

منزلين لعائلة ابو سرحان.

منزل لعائلة ابو وهدان.

منزل اكرم زواهرة ٣ طوابق وروف.

منزل اسماعيل ابو داوود من طابقين.

بناية من ٦ طوابق ل محمد ابو طير.

الهدف من العملية

يصف مدير مركز القدس زياد الحموري، قرارات الهدم بأنها قرارات تصدر عن محكمة الاحتلال وستنفذ، وما يقوم به الاحتلال هو منافي للقانون الدولي، حيث لا يحق له تغيير الطابع السكني للمنطقة، كما أنه لا يمنح تراخيص البناء للفلسطينيين.

موضحاً خلال حديثه بأن بلدة شعفاط الواقعة في الشمال الشرقي للقدس قد غُيرت معالمها أيضا فيما أصبحت ممراً للمستوطنين، كما أن بلدة “بيت حنينا” الواقعة ما بين بلدتي شعفاط والرام شمال مدينة القدس، قد قسّمها الاحتلال إلى نصفين لتحقيق أهدافه.

وأضاف قائلاً: “سيتم بناء 20 ألف حدة استيطانية في قلنديا، والمخطط في مراحله الأخيرة للتنفيذ، وسيتم ربط مستوطنة (بسجوت) الواقعة شرق مدينة رام الله والبيرة، يمستوطنة ستقام في قلنديا”.

تصريحات الكيان المحتل

وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان

يقول وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان: إن هدم المباني غير القانونية في وادي الحمص شرق القدس يتوافق مع حكم المحكمة العليا،  بعدما اتضح أن المباني تم بناؤها بشكل غير قانوني بالقرب من السياج الأمني، ما يعرض حياة المستوطنين وقوات الأمن للخطر، إن الإجراءات في المحكمة العليا استغرقت عدة سنوات والمحكمة رفضت أمس طلب تأجيل التنفيذ.

ويتابع “جلعاد” في تصريح له أمس : ” يعمل الآن حوالي 700 شرطي و 200 جندي في منطقة تنفيذ عمليات هدم المباني في وادي الحمص بالقدس لتأمين عمليات الهدم، من المفترض أن تنتهي المهمة اليوم” .

الصحفي الإسرائيلي ياريف أوبنهايمر

الصحفي الإسرائيلي ياريف أوبنهايمر مُعلقا على مجزرة الهدم الإسرائيلية لبنايات سكنية في القدس المحتلة: عندما يريدون زيادة صنادق الاقتراع فإنهم يهدمون منازل الفلسطينيين.

الجانب الفلسطيني

الحكومة الفلسطينية

قالت الحكومة الفلسطينية: ” إن عملية الهدم الإسرائيلية بالقدس هي أكبر عملية تطهير عرقي بحق الفلسطينيين في المدينة، وتستمد شهوة القتل والهدم من الغطاء الأمريكي الذي يوفر لها الإفلات من العدالة الدولية”.

مجزرة الهدم أكبر عملية هدم في القدس منذ 1967

رئيس الوزراء الفلسطينى محمد اشتية

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية: “أن عمليات هدم المبانى السكينة فى واد الحمص انتهاكا للقانون الدولى والانسانى” .

وأضاف: معظم هذه المبانى التى هدمت والمهددة بالهدم تقع ضمن المناطق المصنفة “أ” و “ب”، والاحتلال بهذا ألغى تصنيفات المناطق، ومن جانبنا أيضا لن نتعامل مع هذه التقسيمات الاسرائيلية لمناطقنا الفلسطينية، بعد أن فرض واقعا مخالفا للقانون الدولى والاتفاقيات الموقعة بشكل احادي.

وأكد “اشتية” أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أصدر تعليماته لوزير الخارجية رياض المالكى بإضافة هذا الاعتداء الاجرامى إلى ملف محكمة الجنائية الدولية الذى كنا قد تقدمنا به فى الماضي، وبهذه المناسبة نستنكر تصريحات مسئولى الادارة الامريكية الأخيرة والخطيرة، التى تنكر واقع وظلم الاحتلال الواقع على الشعب الفلسطينى ومن ينكر الاحتلال ويبرر له هو شريك لهذا الاحتلال.

وأكد رئيس الوزراء على أن من يرى أن الأراضى الفلسطينية ليست محتلة بل متنازع عليها وأن الاستيطان شرعى هو انسان ضميره مغيب عن رؤية بشاعة الاحتلال العسكرى وسرقة الأراضى والمصادر الطبيعية وانتهاك حقوق الإنسان والاقصاءات والعنصرية التى تمارسها الحكومة الاسرائيلية. هذه التصريحات الاستفزازية وما سبقها تعكس دعم الادارة الأمريكية الحالية بشكل كامل لحكومة اسرائيل اليمينية، وسياستها الاستيطانية، وانتهاكات للاتفاقيات والقانون الدولي”

مجزرة الهدم أكبر عملية هدم في القدس منذ 1967

اللجنة المركزية لحركة فتح  

ومن جانبها حملت اللجنة المركزية لحركة فتح  الإدارة الأميركية المسؤولية عن هذه جريمة هدم واد الحمص.

حازم قاسم المتحدث باسم حركة حماس

يقول حازم قاسم المتحدث باسم حركة حماس: ” بدأ الاحتلال بهدم أكثر من مائة شقة في وادي الحمص في شرقي القدس، هى جريمة تطهير عرقي مكتملة الأركان، تستهدف تشريد المواطنين الأصليين أصحاب الأرض.

وتابع : زيادة حجم جرائم الاحتلال ضد أهالي المدينة المقدسة، ناتجة عن الدعم الأمريكي المطلق لسلوك الاحتلال العنصري، وتشجع الاحتلال لمزيد من هذه الجرائم بعد ورشة البحرين التي حذرنا من تداعياتها.

وأكد على أن  كل هذه الجرائم والسياسات العنصرية للاحتلال لن توقف مقاومة شعبنا للمشروع الصهيوني الاستعماري الذي يستهدف الأرض والإنسان الفلسطيني، وأن خيار المقاومة الشاملة هو القادر على مواجهة هذه السياسة وإفشالها.

مجزرة الهدم أكبر عملية هدم في القدس منذ 1967

لجان المقاومة

 أعلنت لجان المقاومة أن هدم الإحتلال عشرات المنازل في القدس محاولة لتشريد أصحاب الأرض الاصليين دليل واضح على عنصرية وفاشية الاحتلال الصهيوني  تستدعي التصدي لها بكل الوسائل.

مجزرة الهدم أكبر عملية هدم في القدس منذ 1967

محمود الهباش قاضي قضاة فلسطين

ومن جانبه أدان محمود الهباش قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية، عمليات الهدم بحق ستة عشر بناية سكنية في حي وادي الحمص بقرية صور باهر جنوب شرق مدينة القدس .

وقال: “هذه الجريمة تعتبر جريمة حرب مكتملة الأركان وتمثل نظام الأبارتهايد العنصري الذي تمثله دولة الاحتلال بمحاكمها الزائفة وشرطتها العنصرية وحكومتها التي يقودها زمرة من المتطرفين” .

وأكد على أن: “ما يحصل في منطقة وادي الحمص هو عملية إبادة جماعية ومجزرة بحق المساكن التي تأوي المواطنين بهدف تهجيرهم من منطقة سكناهم تمهيدا لتوسيع عمليات التهويد للعاصمة المقدسة مدينة القدس” .

وقال: “العالم سيجد نفسه أمام خيارات لا طاقة لأحد على تحملها، إذا لم يقف أمام الإرهاب الهمجي للاحتلال في واد الحمص بالقدس المحتلة”.

حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية لحركة فتح :

ومن جانبه قال حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية لحركة فتح “جريمة كبرى ترتكب من قوات الاحتلال في وادي الحمص بهدم عشرات المنازل وتشريد أهلها . والجدير بالذكر انها تقع في مناطق A ومرخصة من الحكم المحلي الفلسطيني. وهذا يتطلب وقفه رسمية وشعبية ودولية ضد جرائم الاحتلال. ويستوجب فورا تدخل الجنائية الدولية والتوجه إلى كل المؤسسات الدولية”.

 أبو يوسف النجار عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير

ومن جانبه قال أبو يوسف النجار عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير: ” إن ما تقوم به قوات الاحتلال بحي واد الحمص شرق القدس، تطهير عرقي ومحاولة لإفراغ المدينة من سكانها، ولا بد من توفير الحماية الدولية لشعبنا” .

سامي أبو زهري القيادي في حركة حماس

قال سامي أبو زهري القيادي في حركة حماس “إن هدم الاحتلال عشرات الشقق السكنية في قرية صور باهر بالقدس المحتلة هو تصعيد خطير وشعبنا لن يستسلم لهذه الجرائم، وجريمة الهدم هي نتيجة طبيعية لورشة البحرين وللعلاقات الحميمية بين بعض الحكومات العربية والاحتلال وعلى هؤلاء ان يشعروا بالخزي أمام هذه الجرائم”.

صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية

ومن جانبه قال صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية “إن الهدم في واد الحمص هو تطبيق لما جرى في مؤتمر المنامة، ولدينا ألفي وثيقة قدمت للجنائية الدولية، ونؤكد تمسكنا بالبقاء على هذه الأرض وما هُدم سيُبنى”.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين   

وقالت الجبهة الشعبية ” إن هدم الإحتلال مربعات سكنية كاملة في وادي الحمص جريمة حرب وعملية تطهير عرقي ممنهجة” .

 حركة المجاهدين الفلسطينية

 ومن جانبها قالت حركة المجاهدين الفلسطينية في بيان لها: ” إن هدم الإحتلال لعشرات المنازل في القدس عملية تصفية متواصلة ضد الوجود العربي في القدس تستوجب تصعيد المواجهة في كل الأرض المحتلة.

وإن ما يحدث يدل على تسارع الخطوات الفاشية والعنصرية في القدس شجعتها مواقف بعض الأنظمة المتخاذلة لاسيما بعد مؤتمر البحرين الخياني”.

ودعت الحركة  جموع الأمة الحية لأدواء واجبها تجاه المدينة المقدسة وتجاوز الحصار المفروض على شعبنا ومقاومتنا لتوجيه مزيد من الدعم للمقاومة وشعبها.

تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح

 أما تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح فقد أكد على أن ما يحدث ما هو إلا جريمة  تندرج في سياق سياسة التطهير العرقي الإرهابية التي يمارسها الاحتلال الاسرائيلي ضد المقدسيين، حيث فقد المئات من الأطفال والنساء والشيوخ منازلهم جراء هذه الجريمة النكراء.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

أعلنت الجبهة الشعبية أن هدم الاحتلال مربعات سكنية كاملة في وادي الحمص بالقدس جريمة حرب وعملية تطهير عرقي ممنهجة،  وأكدت الجبهة أن هدم الاحتلال بنايات سكنية في حي وادي الحمص بقرية صور باهر في القدس المحتلة، بمثابة جريمة حرب وعملية تطهير عرقيّ ممنهجة، تأتي في سياق سياسات التهويد الجارية على قدم وساق في المدينة المقدسة، ومحاولات فرض طوق استيطاني عليها من جميع الجهات.

واعتبرت أن اقتحام القوات الصهيونية، بالمئات، وادي الحمص، وفرض طوق شامل عليه، والشروع في هدم البنايات السكنية وتشريد سكّانها المقدسيين، هي عملية تهجيرٍ واقتلاعٍ جديدة لشعبنا من أرضه ومسكنه، تؤكد مجدداً على أن مخططات الاحتلال للاستيلاء على مدينة القدس وأحيائها وقراها مستمرة، لا تتوقف، وأنّ هذه الجرائم تتم بمباركة وموافقة الإدارة الأمريكية، وفي ظل تواطؤ من قبل النظام العربي الرسمي.

ودعت الجبهة جماهير شعبنا في مدينة القدس المحتلة إلى التلاحم والالتفاف والتصدي الشعبي لجنود الاحتلال لمقاومة جريمة هدم البيوت.

داود شهاب القيادي في حركة الجهاد الاسلامي  

واعتبر داود شهاب الدين أن نتنياهو قد بدأ  مخطط ضم الضفة الغربية بهدم عشرات المساكن والمنازل في وادي الحمص بمدينة صور باهر

 وأكد أنه قد آن الأوان للتخلي عن كل الأوهام والتصدي لهذا المخطط على الأرض وفي الميدان بتصعيد المقاومة والمواجهة الشاملة.

تصريحات دولية

منظمة التعاون الإسلامي

أدانت منظمة التعاون الإسلامي، هدم إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، عشرات المنازل في منطقة وادي الحمص ببلدة صور باهر بالقدس.

وأكد الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، أن هذا التصعيد الخطير يأتي في إطار مواصلة الاحتلال الإسرائيلي محاولاته تغيير طابع مدينة القدس الشريف القانوني، وتركيبتها الديموغرافية والتهجير القسري للمواطنين الفلسطينيين عن أراضيهم وممتلكاتهم، ما يستدعي المساءلة القانونية.

كما دعا الأمين العام، المجتمع الدولي إلى حمل إسرائيل على الكف عن ممارساتها غير القانونية ووضع حد لكافة أفعالها التي تنتهك حقوق الفلسطينيين.

وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية

ومن جانبها قالت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية: ” إقدام سلطات الاحتلال على هدم عشرات الوحدات السكنية في حي وادي الحمص بمنطقة صور باهر جنوب القدس يعمق اليأس ويزيد من التوتر”

يحي السعود رئيس لجنة فلسطين بمجلس النواب الأردني  

  أدان رئيس لجنة فلسطين في مجلس النواب الأردني يحيى السعود، الجريمة التي ارتكبتها سلطات الاحتلال ،وطالب السعود، المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية والإنسانية بتحمل مسؤولياتها إزاء ما يجري، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ومحاسبة قادة الاحتلال على جرائمهم.

المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي

أصد المتحدث باسم الاإتحاد الأوروبي بيان جاء فيه : “لقد شرعت السلطات الإسرائيلية  بهدم عشرة مباني فلسطينية ، تحتوي على حوالي سبعين شقة ، في وادي الحمص ، وهو جزء من حي صور باهر في القدس الشرقية المحتلة. تقع غالبية المباني في المنطقة “أ” و “ب” في الضفة الغربية حيث تخضع كافة الشؤون المدنية لسيطرة السلطة الفلسطينية طبقًا لإتفاق أوسلو.

وأكد البيان على أن  سياسة الاستيطان الإسرائيلية،  بما في ذلك الإجراءات المتخذة في هذا السياق مثل عمليات النقل القسري، والطرد، والهدم ومصادرة المنازل، تعتبرغير قانونية بموجب القانون الدولي. تماشيا مع الموقف الثابت للاتحاد الأوروبي ، نتوقع من السلطات الإسرائيلية أن توقف فورا عمليات الهدم المستمرة.

وأشار إلى أن استمرار هذه السياسة يقوض إمكانية تحقيق حل الدولتين والسلام الدائم، كما يهدد بشكل خطير إمكانية كون القدس عاصمة مستقبلية للدولتين.

منسق عملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف

عقب منسق عملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، أمس الاثنين، على هدم سلطات الاحتلال الإسرائيلي عشرت الشقق السكنية في واد الحمص ببلدة صور باهر شرق مدينة القدس.

وقال ملادينوف في تغريدة عبر (تويتر): “إنه على الرغم من الدعوات بعدم المضي قدماً في عملية الهدم، فإن تدمير المباني السكنية في صور باهر سيؤدي إلى تشريد العديد من العائلات  ‫الفلسطينية “.

وأضاف ملادينوف أنه “لا يمكن لأي قدر من المساعدات الإنسانية تعويض معاناتهم”، مطالبا إسرائيل  بوقف هذه السياسة فورا.

فرنسا

  أصدرت وزارة الخارجية الفرنسية بيانًا أعلنت فيه أن “فرنسا تدين هدم الجيش الإسرائيلي لعدد من المباني في حي وادي الحمص الواقع جنوب شرق القدس”.

وشدّد البيان على أنّ “عمليات الهدم في أراض محتلّة تخالف القانون الدولي، ولا سيّما القانون الدولي الإنساني وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة”.

وأوضحت الوزارة في بيانها، أنّ “عمليات الهدم هذه تتمّ لأول مرة في مناطق خاضعة لسلطة السلطة الفلسطينية بموجب اتفاقيات أوسلو، وهي تشكّل سابقة خطيرة تقوّض بشكل مباشر حلّ الدولتين”.

كلمات الأهالي تدمي القلوب

إسماعيل عبيدية

“استيقظنا على كارثة ومجزرة بهدم بيوتنا، والجنود  الذي قدموا لتنفيذ قرار الهدم هم جنود حرب كانوا أكثر من 500 جندي، ومعهم معدات كبيرة وضخمة”

“نحن ظُلمنا، وفقدنا كل شي نملكه.. رح نصفي بالشارع .. ما نعيشه مأساة”.

“هدمو بيت الاحلام، وتعب العمر راح ..”.

“لا يوجد مأوى آخر لدينا، سوف نضع خيمة على ركام المنزل.. ماذا سنفعل وأين سنذهب؟”.

غالب أبو هدوان

“أنتم تستمعون لصوت جرافات الاحتلال الآن وهي تقوم بهدم منزلي”.

“هم لا يريدون لنا العيش.. يريدون تشريدنا ولكن سننصب الخيمة وسنبقى في أرضنا”.

“قلت لهم أريد مشاهدة منزلي وهو يهدم أمام عيني”.