الفتح | "القيادة المركزية الأمريكية": مواردنا في السعودية بدعوة من المملكة

"القيادة المركزية الأمريكية": مواردنا في السعودية بدعوة من المملكة

كتــبه : مصعب فرج

أرشيفية

أعلنت القیادة المركزیة الأمریكیة "سنتكوم"، أن وزیر الدفاع الأمریكي بالوكالة، مارك اسبر، أذن بالتنسیق مع وبدعوة من المملكة العربیة السعودیة بنقل القوات والموارد الأمریكیة لنشرھا ھناك.


وقالت القیادة المركزیة الأمریكیة، بوقت متأخر من أمس الجمعة، إن ھذا الإجراء یوفر رادعا إضافیا ویضمن قدرتنا على الدفاع عن قواتنا ومصالحنا في المنطقة من التھدیدات الناشئة والحقیقیة، وفقاً لوكالة أنباء الكويت "كونا".


وأضافت، أن الخطوة ستساھم أیضا بتوفیر عمق عملیاتي وشبكات لوجستیة في المنطقة.


وأكدت القیادة، أنھا تقیم باستمرار موقع القوة في المنطقة وتعمل مع السلطات السعودیة لتأسیس تواجد أمریكي في المواقع المناسبة.


وذكر مصدر مسؤول بوزارة الدفاع السعودية، أن الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وافق على استقبال المملكة لقوات أمريكية لرفع مستوى العمل المشترك في الدفاع عن أمن المنطقة واستقرارها.


ويأتي ذلك في ظل حالة من تصاعد للتوترات بمنطقة الخليج بالفترة الماضية، مع تعرض 4 سفن للتخريب قرب المياه الإقليمية الإماراتية في مايو الماضي، فضلاً عن هجوم على ناقلتي نفط آخرتين في خليج عُمان.


وأكدت المستشارة الألمانیة، انجیلا میركل، أمس، قلق حكومتها من التوترات التي تشھدھا منطقة الخلیج العربي.


ودعت ميركل، جميع أطراف النزاعات في منطقة الخلیج والمجتمع الدولي باغتنام جمیع الفرص المتوفرة من أجل إنھاء حالة التصعید التي تضر بدول المنطقة وبإمدادات الطاقة وبالاقتصاد الدولي.