الفتح | دراسة أمريكية: التفكير في المال يسبب فقدان النوم لأيام طويلة

دراسة أمريكية: التفكير في المال يسبب فقدان النوم لأيام طويلة

كتــبه : وكالات

أرشيفية



سلطت دراسة أمريكية الضوء على الأشخاص الذين يعانون من الأرق ليلًا، وأظهرت النتائج أن الوضع المالي من أكثر العوامل التي تؤثر على الإنسان وتجعله يفقد نومه؛ بسبب التوتر.

وأكد 56% من الأفراد المشاركين في الدراسة، والذين تبدأ أعمارهم من 18 عاما وما فوق، أن التفكير في المال هو سبب فقدانهم النوم لأيام طويلة، على الرغم من احتياج الجسم للراحة بعد بذل مجهود شاق في العمل خلال ساعات الصبح.

وأضافوا أن النفقات اليومية كانت من أكثر العوامل التي تسبب إجهادا عند التفكير فيها، بعيدًا عن كيفية توفير مال للمستقبل والرعاية الصحية التي يجب إدخار مال خاص بها.

أما عن أصحاب الفئة العمرية التي تتراوح بين 39-54 عاما، فإنهم أكثر فئة تعاني من الأرق سواء كانوا رجالًا أو نساءً؛ وذلك لأنهم في مرحلة منتصف العمر ويرغبون في توفير مال لتأمين مستقبلهم وعائلتهم مع التقدم في العمر.

ووفقًا للدراسة -التي حصلت على الدعم من قبل مشروع "روبيكون" (منظمة غير ربحية تهتم بالبحث والعلوم والتعلم)- فإن أكثر المخاوف المتعلقة بالمال التي تسيطر على الأشخاص الذين يفقدون النوم ليلًا، هي سداد الفواتير وتوفير احتياجات الأسرة والإيجار والتعليم.

وأكدت الدراسة -التي نشرت في موقع "bold sky"، أن جيل الألفية، وهم الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 23 و38 عاما، يصنفون في المرتبة الثانية ضمن الأشخاص الذين يعانون من الأرق في الولايات المتحدة الأمريكية بسبب المشاكل المادية.

وأشار عدد من جيل الألفية إلى أن أكثر مشاكلهم المادية التي تجعلهم يقضون أغلب ساعات الليل في التفكير هي تكاليف السكن وديون البطاقات الائتمانية.

وأما عن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 55-73 عاما، فكشف 57% منهم عن أنهم لا يستطيعون النوم بسبب التفكير في ضرورة توفير المال بعد التقاعد بجانب المعاش.