الفتح | "التضامن": رقابة صارمة على دور المسنين لتقديم مستوى خدمي متميز

"التضامن": رقابة صارمة على دور المسنين لتقديم مستوى خدمي متميز

كتــبه : مصعب فرج

أرشيفية

قال علاء عبد العاطي، معاون وزيرة التضامن الاجتماعي، إن الوزارة تتعامل مع المسنين بكل حرض لتقديم مستوى خدمي لائق بما قدموه طيلة حياتهم، لافتًا إلى أن هناك 182 دار مسنين منتشرة في محافظات مصر، وحوالي 67 دار متمركزة في القاهرة والجيزة والأسكندرية والقليوبية.


وأضاف عبد العاطي خلال مداخلته بالفقرة الإخبارية المذاعة على قناة الغد، أن هناك 15 دار تقدم خدماتها بشكل مجاني للفئات الغير قادرة وتخضع للرقابة الكاملة من وزارة التضامن الإجتماعي، مشيرًا إلى أن الوزارة تولي إهتمامًا بالغًا بكبار السن، حيث أطلقت معايير للجودة قبل إنضمام الكهل لها.


وأشار معاون وزيرة التضامن الاجتماعي، إلى أن معاير الجودة تضمن أشياء رئيسية منها البيئة والبنية والتجهيزات، والجهاز الوظيفي، والإدارة والتوثيق، والحماية الخاصة بفئة المسنين.


وأوضح أنه في عام 2017 أطلقت وزارة التضامن الاجتماعي القرار الوزاري برقم 243 لسنة 2017 فيما يخص اللجنة العليا لرعاية كبار السن، وهي معنية بكل ما يخص فئة المسنين على مستوى المحافظات، مشيرًا إلى أنه تعددت رقابة الوزارة على دور المسنين من خلال الرقابة الدولية من الاخصائيين النفسيين والاجتماعيين.


يذكر أن الأمم المتحدة أقرت يوم الخامس عشر من يونيو يوما عالميا للتوعية بشأن إساءة معاملة المسنين، وتسليط الضوء على استراتيجيات مكافحة هذه الظاهرة الاجتماعية تؤثر في صحة ملايين البشر وتنتهك حقوقهم.