الفتح | محافظ الوادي الجديد: الزي الموحد للمعلمين تجربة سيتم تعميمها حال نجاحها

محافظ الوادي الجديد: الزي الموحد للمعلمين تجربة سيتم تعميمها حال نجاحها

كتــبه : مصعب فرج

أرشيفية

قال اللواء محمد الزملوط، محافظ الوادي الجديد، إن تطبيق قرار الزي الموحد للمعلمين، تم البدء فيه بطلاب الابتدائية منذ عامين، مشيرًا إلى أن المحافظة بها مصنع ملابس، وتم عرض الفكرة على أولياء الأمور لعمل زي موحد لطلاب الصف الأول الابتدائي والأول الإعدادي والثانوي كتجربة.


وأضاف "الزملوط"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "اليوم" على فضائية "dmc"، اليوم السبت، أنه بعد نجاح هذه التجربة رأى المعلمين أن يتم تطبيق هذه التجربة على طلاب جميع المدارس، منوهًا إلى أنهم قرروا صرف هذا الزي للطلاب الأيتام، ومن لديهم كارت تكافل وكرامة مجانًا، مع إمكانية التقسيط للطلاب العاديين.


وتابع محافظ الوادي الجديد، أنه فكر في عمل زي موحد للمعلمين كتجربة بعدد محدد من المدارس، وبعد المناقشة تبين أن البدلة ستكون مكلفة للمعلمين، واستقر الأمر على بالطو خفيف كتجربة، مشيرًا إلى أن الطبيب يرتدي بالطو أبيض، بينما في المدرسة لايمكنني التعرف على المعلم من الإداري من العاملين، وتطبيق زي موحد للمعلمين يهدف لتقديم صورة حضارية، موضحًا أن الزي الموحد للمدرسين يختلف عن الإداريين يختلف عن العاملين.


وأكد، أن الزي الموحد للمعلمين مجرد تجربة، وحال نجاحها سيتم تعميمها، مشيرًا إلى أن هذه الفكرة لاقت قبول من المعلمين، موضحًا أن المحافظة ستتكفل بنحو 50% من سعر الزي، وتكلفته على المعلم لا تتعدى 50 جنيه.


وتسعى وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، إلى توفير زى موحد للمعلمين داخل المدارس والفصول الدراسية، خلال الفترة المقبلة، الأمر الذى أدى إلى تساؤل الكثير من المعلمين حول طبيعة الزى الجديد لهم.


وقال الدكتور محمد عمر، نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، ردا على تساؤلات المعلمين وحول توحيد الزى للمعلمين والمعلمات فى المدارس،: " لا يوجد ما يستدعى كل ذلك الجدل، وهل المقصود تشتيت أى مجهود تعمل عليه الوزارة حاليا".


وتابع نائب وزير التربية والتعليم، فى تصريحات صحفية له،: "موضوع الزى الموحد تجربة محلية فى إحدى المحافظات كمبادرة محمودة تستدعى البحث والتقييم".


وأوضح: "أما فيما يخص الوزارة فحاليًا يتم إعداد كتاب دورى ينظم هذا الموضوع ضمن الإجراءات التنظيمية التى نعمل عليها لتغيير صورة المجتمع، ووضع المعلم فى المكانة الرفيعة الذى يستحقها، وقريبًا سيتم الإعلان عن تلك الخطة وآليات تنفيذها".


وقال نائب وزير التربية والتعليم: "أخيرًا الوزارة الحاليّة تعمل من أجل المعلم ولا نعد بشيء إلا ويتم تنفيذه، والقرائن على ذلك كثيرة تستدعى مجلدات للإشارة إليها، لذا نرجو الانتظار قليلًا، ومنح الوزارة الفرصة لاستكمال خطتها القومية من أجل بناء إنسان مصرى متمكن مسلح بالمعرفة والثقافة الرفيعة وعمادها هو المعلم".