الفتح | انطلاق القمة «المصرية - الجنوب سودانية» بالاتحادية

انطلاق القمة «المصرية - الجنوب سودانية» بالاتحادية

كتــبه : أحمد سعيد

أرشيفية

انطلقت القمة المصرية – الجنوب سودانية، منذ قليل، بين الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جنوب السودان سلفا كير بمقر رئاسة الجمهورية، لبحث تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين وعدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، فضلًا عن مناقشة مستجدات اتفاق السلام الموقع بين أطراف النزاع بجنوب السودان.


ومن المقرر بحث الأوضاع في منطقة حوض النيل، والنزاع المسلح في دولة جنوب السودان، والمفاوضات القائمة حول سد النهضة الإثيوبي.


كما يتحدث الرئيسان إلى وسائل الإعلام لعرض ما جاء بالمباحثات.


وتعود العلاقات بين مصر وجنوب السودان إلى تاريخ طويل منذ عشرات السنين، عندما كانت أعداد من أبناء جنوب السودان يأتون لتلقي تعليمهم في جامعات مصر، وأن هذه العلاقات تتطور وتزداد عمقًا على مر الأيام في ظل رغبة الشعبين القوية في تطوير العلاقات بين البلدين.


ومنذ استقلال دولة جنوب السودان عن الشمال، حرصت مصر على تقوية العلاقة مع دولتي السودان شمالها وجنوبها على السواء، وتبادل الزيارات بين مصر وجنوب السودان على مستوى عالٍ، والاتفاق على مشروعات تعاون لصالح الشعبين، خاصة أن علاقات مصر بالجنوب وأبنائه كانت قوية وطيبة عندما كانت السودان دولة واحدة وقبل أن ينقسم إلى شمال وجنوب.