الفتح | الصناعة: مصر تستضيف الدورة الـ12 للجنة المصرية الروسية المشتركة في أبريل المقبل

الصناعة: مصر تستضيف الدورة الـ12 للجنة المصرية الروسية المشتركة في أبريل المقبل

كتــبه : ناجح مصطفى

وزارة التجارة والصناعة

أعلن المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة أن القاهرة ستستضيف منتصف شهر أبريل المقبل،الدورة الثانية عشرة للجنة المصرية الروسية المشتركة للتعاون التجارى والاقتصادى والعلمى والفنى برئاسة وزيرا التجارة بالبلدين، حيث من المقرر ان تبحث اللجنة تعزيز سبل التعاون المشترك بين البلدين في مجالات الصناعة، والتجارة، والصحة، والسياحة، والتعليم، وتكنولوجيا المعلومات، والجمارك، والبحث والتنقيب، والزراعة، والنقل، والطاقة، والاستثمار.


وقال نصار إن بعثة اعمال روسية ستزور مصر خلال شهر ديسمبر المقبل للمشاركة في معرض Inter Africa الذى تستضيفه مصر في اطار ترأسها للاتحاد الافريقى خلال عام 2019، كما ستعقد البعثة الروسية لقاءات مع كبار المسئولين بالحكومة والقطاع الخاص لبحث فرص الاستثمار في المنطقة الصناعية الروسية المقرر اقامتها بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.


جاء ذلك خلال جلسة المباحثات الموسعة التي عقدها الوزير مع دينيس مانتروف وزير الصناعة والتجارة الروسي خلال زيارته الحالية لموسكو للتوقيع على وثيقة الإطار العام للمفاوضات الخاصة باتفاق التجارة الحرة مع دول الاتحاد الأوراسي، حيث استعرضت الجلسة سبل تعزيز وزيادة مجالات التعاون الاقتصادي بين مصر وروسيا الاتحادية خلال المرحلة المقبلة، وكذا وضع آليات وأطر زمنية لمختلف المشروعات ومجالات التعاون القائمة بين البلدين، وقد شارك في الجلسة إيهاب نصر، سفير مصر في روسيا والوزير مفوض تجارى ناصر حامد رئيس المكتب التجاري المصري بموسكو.


وأشار نصار الى ان المباحثات قد تناولت ايضًا اهمية تفعيل دور اللجنة المصرية الروسية المشتركة والبناء على نتائج الدورة الحادية عشر للجنة المصرية الروسية للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والفني والتي انعقدت فعالياتها خلال شهر مايو الماضي بالعاصمة الروسية موسكو، مقترحا في هذا الصدد تشكيل مجموعة عمل متخصصة من الجانبين المصري والروسي من جميع القطاعات المعنية لعقد اجتماع دوري ربع سنوي أو نصف سنوي لمتابعة تنفيذ ما ورد في بروتوكول اللجنة.


ولفت الوزير الى ان المنطقة الصناعية الروسية بمصر تصدرت مباحثاته مع وزير الصناعة والتجارة الروسى حيث اكد الجانبان حرصهما على اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لبدء انشاء المنطقة ودعوة الشركات الروسية للاستثمار في هذه المنطقة، مشيرًا في هذا الاطار الى ان شركتين من كبريات الشركات الروسية قد اعربتا عن رغبتهما في اقامة مشروعات بالمنطقة في مجالات حديد التسليح والاسلاك والواح الطاقة الشمسية ومحطات الكهرباء الهجين.


وفى هذا الاطار دعا المهندس عمرو نصار الشركات الروسية لضخ استثماراتها في السوق المصرى ليس فقط لتلبية احتياجات السوق المحلى وانما للتصدير لافريقيا خاصة وان مصر تمثل بوابة رئيسية لنفاذ السلع والمنتجات الى مختلف اسواق دول القارة السمراء، كما نوه الوزير الى امكانية اقامة شراكة مصرية روسية في مجال التعدين من خلال الاستثمار في منطقة المثلث الذهبى والذى يعد أحد اهم مناطق الاستثمار الواعدة في مجال التعدين على المستوى الاقليمى والدولى.


ونوه وزير التجارة والصناعة خلال المباحثات إلى أهمية إسراع وتيرة تنفيذ مشروع توريد وتصنيع 1300 عربة قطار روسى الى مصر، فضلًا عن دعوة شركات السيارات الروسية للتواجد في السوق المصرى والاستفادة من حزم الحوافز الاستثمارية المقدمة لهذا القطاع الحيوى.


وحول توقيع وثيقة الاطار العام لمفاوضات اتفاقية التجارة الحرة بين مصر والاتحاد الأوراسى،أكد نصار حرص مصر على إنجاح فعاليات الجولة الاولى من المفاوضات المقرر عقدها منتصف شهر يناير المقبل بالقاهرة، لافتًا إلى أن وثيقة الإطار العام لمفاوضات الاتفاق ستلعب دورًا محوريًا في دفع المفاوضات بما يسهم في إيجاد أرضية مشتركة للتوافق بين الطرفين وبما يصب في صالح مصر ودول الاتحاد على حدٍ سواء.


كما شدد الوزير على ضرورة تفعيل مجلس الأعمال المصري الروسي المشترك بما يسهم فى تنمية التجارة والاستثمارات المشتركة بين مصر وروسيا، لافتًا إلى أن وزارة التجارة والصناعة تتطلع لأن تسهم إعادة تشكيل الجانب المصري في المجلس برئاسة جديدة وضم بعض الأعضاء الجدد في تفعيل دور المجلس فضلًا عن تعزيز الاستثمارات المشتركة بين البلدين.


وفيما يتعلق بمعدلات التجارة البينية، أشار الوزير إلى ضرورة إصلاح الخلل في الميزان التجاري بين البلدين والذي يميل بشكل كبير لصالح روسيا حيث بلغت الصادرات المصرية إلى روسيا الاتحادية خلال عام 2017 نحو 504,6 مليون دولار مقارنة بنحو 374 مليون دولار خلال عام 2016، بمعدل زيادة بلغ 34,8%، بينما بلغت الواردات المصرية من روسيا الاتحادية خلال عام 2017 نحو 6 مليار و217 مليون دولار مقارنة بـ 3 مليار و784 مليون دولار في عام 2016 بنسبة زيادة بلغت 64.3%.


من ناحية أخرى ،أعلن الوزير ان القاهرة ستستضيف خلال شهر أكتوبر من العام المقبل أكبر معرض صناعي دولي تنظمه شركة روسية تحت عنوان"Big Industrial Week Arabia" وذلك تحت رعاية وزارة الصناعة والتجارة الروسية وبمشاركة 100 شركة من كبريات الشركات العالمية من روسيا وألمانيا، وإيطاليا، وكوريا الجنوبية، والصين، واليابان لعرض أحدث منتجاتها وابتكاراتها الصناعية الأمر الذى يسهم في إعطاء قوة دفع للتعاون الصناعى والتكنولوجى بين مصر وروسيا خلال المرحلة المقبلة خاصةً في ظل حالة الزخم السياسى الذى تشهده العلاقات بين البلدين في الفترة الحالية.


ولفت نصار إلى قيام ممثلي الشركة المنظمة للمعرض بزيارة مصر خلال أكتوبر الماضى حيث تم عقد سلسلة من الاجتماعات مع مختلف الجهات المعنية ومنها وزارات والتجارة والصناعة، والنقل، والكهرباء، والاتحاد العام للغرف التجارية، واتحاد الصناعات المصرية للإعداد للمعرض الذى سيقام على مساحة 10 آلاف متر مربع ومن المتوقع أن يستقبل نحو 20 ألف زائر من مختلف العاملين بالقطاع الصناعى حول العالم، مشيرا إلى أن المعرض سيضم قطاعات الصناعات الهندسية، والخدمات الالكترونية، وأنظمة وتكنولوجيا الطاقة، ومعدات وآلات البناء، والطاقة النووية، وتشكيل المعادن، والنقل، والتعدين.


من جانبه،أكد دينيس مانتروف وزير الصناعة والتجارة الروسى عمق وإستراتيجية العلاقات المصرية الروسية والتي تتسم بتوافق الرؤى والتعاون المشترك على كافة الأصعدة خاصة على الصعيدين السياسى والإقتصادى، لافتا إلى أن توقيع إتفاق إنشاء وإدارة وتشغيل المنطقة الصناعية الروسية في مصر، وبدء مفاوضات إبرام اتفاق التجارة الحرة بين مصر والاتحاد الاوراسي يمثلان ركيزتين أساسيتين في طريق تعزيز وتعميق مجالات التعاون الإقتصادى بين البلدين خلال المرحلة المقبلة والإنتقال بها نحو آفاق أرحب، مؤكدًا في هذا الاطار دعم روسيا الكامل لبدء المفاوضات ودخول الاتفاق حيز النفاذ.