الفتح | عمالقة الذكاء الاصطناعي في مواجهة المجاعات

عمالقة الذكاء الاصطناعي في مواجهة المجاعات

كتــبه : وكالات

أرشيفية

قررت "مايكروسوفت" و"أمازون" و"غوغل" ضم جهودها إلى جهود منظمات دولية للوقاية من خطر انتشار المجاعات في العالم من خلال استخدام الذكاء الاصطناعي، على ما جاء في مبادرة عرضت الأحد.

وأوضح البنك الدولي والأمم المتحدة في بيان أن الشركات العملاقة في التكنولوجيا المتطورة "ستستخدم البيانات المتاحة" لتحليل الوضع واتخاذ إجراءات استباقية والتحرك قبل أن يتحول الوضع إلى أزمة إنسانية، بدلاً من معالجة المجاعة بعدما تكون حصدت الكثير من الضحايا.

وفي العام 2017، عانى أكثر من 20 مليون شخص في شمال - شرق نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن من المجاعة أو من شبه مجاعة بسبب جملة من العوامل المجتمعة، مثل النزاعات والفقر والكوارث المناخية وأسعار المواد الغذائية.

يضاف إلى ذلك أن 124 مليون شخص يعيشون راهناً في ظروف انعدام الأمن الغذائي ويحتاجون للاستمرار، إلى مساعدة إنسانية عاجلة على ما أوضحت المنظمتان.

وقال رئيس البنك الدولي جيم يونغ يكم "يشكل استمرار تعرض ملايين الأشخاص من بينهم الكثير من الأطفال، لسوء التغذية الحاد والمجاعة في القرن الحادي والعشرين، مأساة عالمية. نحن بصدد تشكيل ائتلاف دولي غير مسبوق لنقول (كفى)".

وستوجه "آلية التحرك ضد المجاعة" (فام) تحذيرات أولى تحدد خطر حدوث أزمات غذائية قد تستحيل مجاعات. وسيسمح ذلك بمباشرة تطبيق برامج تمويل للتدخل السريع.

وقال براد سميث رئيس مجموعة "مايكروسوفت": "عندما نتمكن من توقع حدوث مجاعة ومكان حدوثها يمكننا إنقاذ أرواح بسرعة وبفاعلية أكبر".