الفتح | من السعودية .. الأمم المتحدة: توقيع معاهدة السلام بين إثيوبيا وإريتريا خطوة تاريخية

من السعودية .. الأمم المتحدة: توقيع معاهدة السلام بين إثيوبيا وإريتريا خطوة تاريخية

كتــبه : الفتح

جانب من اللقاء

رحب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بمعاهدة السلام التي وقعتها إثيوبيا وإريتريا واصفا إياها بالخطوة التاريخية الهامة للحفاظ على الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة.


وقع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد علي والرئيس الإريتري أسياس أفورقي أمس الأحد اتفاق السلام في السعودية. ويعد هذا الاتفاق هو الثاني من نوعه الذي يتم التوصل إليه منذ يوليو الماضي بين الجارين الأفريقيين المتنازعين اللذين خاضا حربا حدودية اندلعت في عام 1998 واستمرت لعامين اثنين تسببت في مقتل نحو 80 ألف شخص وانتهت في عام 2000 مع توقيع اتفاق سلام هش في أسمرة يهدف لاستئناف العلاقات بين الطرفين. ومنذ ذلك الحين وعلى مدار عقدين من الزمن شابت علاقات البلدين بكثير من التوتر والعداء. ويأتي اتفاق يوم الأحد بعد فتح نقاط العبور على الحدود المشتركة بينهما، مما يوفر لأديس أبابا طريقا بريا مباشرا إلى موانئ البحر الأحمر. وتلعب الحكومة السعودية دورا هاما في التوسط في عقد هذه الصفقة.


قال أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة: التوقيع على اتفاق السلام بين رئيس إريتريا ورئيس وزراء إثيوبيا هو حدث تاريخي بالفعل. لقد شهدنا انتهاء صراع دام لعقود، وهذا الأمر ذو معنى مهم جدا في عالم يشهد مع الأسف الشديد العديد من النزاعات تتضاعف وتستمر إلى الأبد.


برعاية العاهل السعودي: إرتيريا وإثيوبيا يوقعان اتفاقية جدة للسلام

وقع الرئيس الإريتري أسياس أفورقي ورئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد يوم الأحد على اتفاقية جدة للسلام، برعاية العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.


وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) أن مراسم التوقيع شهدها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وبحضور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان آل سعود.


وجاء حضور أمين عام الأمم المتحدة مراسم التوقيع في جدة بدعوة من العاهل السعودي.


وتنهي هذه الاتفاقية عقدين من العداء ما بين إريتريا وإثيوبيا، وجاءت بعد أن أعادت إثيوبيا وإريتريا (الثلاثاء) الماضي فتح الحدود البرية للمرة الأولى منذ 20 عاما، ما يمهد الطريق للتجارة بينهما.


يذكر أن الدولتين وقعتا إعلانا حول السلام في يوليو الماضي.