الفتح | الأردن: انهيار الأونروا يدفع الفلسطينيين إلى اليأس ويهدد أمن المنطقة

الأردن: انهيار الأونروا يدفع الفلسطينيين إلى اليأس ويهدد أمن المنطقة

كتــبه : ناجح مصطفى

الرئيس الفلسطيني

أكد أيمن الصفدي، وزير الخارجية الأردني، أن انهيار وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا” سيدفع الفلسطينيين إلى مزيدٍ من اليأس والإحباط مما ينعكس على أمن المنطقة وسلامتها برمتها.


وقال "الصفدي"، خلال مؤتمر صحفي عقده في ختام الجلسة الخاصة التي عقدها وزراء الخارجية العرب اليوم بمقر الجامعة العربية لبحث أزمة "الأونروا"، "نحن في المملكة الهاشمية الأردنية نعمل منذ بداية العام للتعامل مع الأشقاء العرب والمجتمع الدولي من أجل إيجاد آليات تسمح باستمرار بعمل الوكالة والقيام بدورها إزاء اللاجئين.


وأضاف أن اجتماع اليوم كان مهمًا وإيجابيًا وأكد وزراء الخارجية العرب خلاله دعمهم لجهود استمرار الدور السياسي والحياتي للأونروا وذلك وبالتعاون مع العديد من الدول الأوروبية. 


وأعلن "الصفدي"، عن دعوة المملكة الأردنية الهاشمية لعقد جلسة خاصة على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة المقررة الشهر الجاري، وذلك للتأكيد على حشد الدعم السياسي للوكالة وسد العجز المالي والتوافق على خطة مالية تضمن تمويلًا مستدامًا للوكالة. 


وقال إن العجز المالي للوكالة بلغ في بداية العام الحالي ٤١٧ مليون دولار، وكان معظمه نتيجة قرار الولايات المتحدة بتقليص ثم قطع الدعم عن للوكالة. 


وأوضح أن هذا العجز جرى تغطية جزء منه بحوالي ٢٠٠ مليون دولار تم دفعها من الدول المانحة وهو ما أدي لفتح مدارس بداية هذا العام ولكن التحدي هو كيفية استمرار الدعم الذي يمكن الوكالة من الاستمرار.


وقال: "نحن نقول أمام العالم إن هناك ٢٦٠ ألف طالب في غزة هل نرسلهم للمدارس ام نرسلهم لمزيد من اليأس والحرمان.. هذا هو التحدي الذي علينا أن نواجهه".


وأضاف: "نحن لمسنا بوضوح دعما دوليا قويا للوكالة إدراكا لاهمية الاستمرار في عملها لان إفشالها يعد رسالة سياسية خطيرة في وقت تتراجع فيه آفاق زوال الاحتلال وبالتالي سندفع الفلسطينيين لمزيد من اليأس وهذا سيؤدي إلى تفجر الأوضاع وإن حدث ذلك فإن تبعات هذا ستكون خطيرة على أمن المنطقة وسلامتها برمتها".