الفتح | الفائز بجائزة أفضل الطبيب قلب شاب لـ "الفتح": الروماتزم والحمى الروماتزمية.. أشهر أسباب أمراض الصمامات

الفائز بجائزة أفضل الطبيب قلب شاب لـ "الفتح": الروماتزم والحمى الروماتزمية.. أشهر أسباب أمراض الصمامات

كتــبه : مصطفى حجاج

أرشيفية


الفائز بجائزة أفضل الطبيب قلب شاب لـ "الفتح": 

دكتور هاني محمود: الرجال فوق 55 عامًا أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب

الروماتزم والحمى الروماتزمية.. أشهر أسباب أمراض الصمامات

ارتفاع ضغط الدم قد يؤدي إلى الإصابة بتصلب الشرايين

الأطفال الأكبر من 5 أعوام قد يصابون بالروماتزم القلبي

الوجبات السريعة تزيد فرص الإصابة بالأمراض


قال الدكتور هاني محمود السيد، الذي يعمل بمركز الدكتور مجدي يعقوب للقلب بأسوان، والفائز بجائزة الطبيب الشاب الباحث المتميز من الجامعة المصرية للقلب لعام 2018، إن أبرز الأمراض القلبية هي الأزمات القلبية وتصلب الشرايين والذبحة الصدرية، وهناك نوع ثان من أمراض القلب وهو أمراض الصمامات.


وأضاف السيد أن أشهر سبب لأمراض القلب لدينا في مصر هو الروماتزم والحمى الروماتزمية، وتنتج عن بكتيريا تصيب أجزاء من الجسم، وعندما تصيب القلب تكون نسبة إصابة الصمامات مرتفعة جدًا، ويصيب الأطفال في سن 5 سنوات فما فوق، ويسمى بالميكروب السبحي.. وإلى نص الحوار:


- بداية.. ما هي العلامات التي تدل على الإصابة بأمراض القلب، والفئات العمرية الأكثر إصابة؟

عوامل الخطورة للإصابة  بأمراض القلب عالمية، وإن كان هناك بعض الدول لها خصوصية، أو تميز عن باقي الدول، وبشكل مجمل تتلخص هذه الأعراض في تقدم السنّ، فعلى سبيل المثال الرجال الأكبر من 55 عامًا أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بأمراض القلب، وتصلب الشرايين بالذات، وتأتي في المرتبة الثانية بعد انقطاع "الطمث" لدى النساء، وأيضا أكثر إصابتهم تكون بتصلب الشرايين والأزمات القلبية، أما بالنسبة للإصابة بالروماتزم والصمامات، فيصيب السن الأصغر بشكل أكبر.

- ما هي أبرز الأمراض القلبية؟

الأزمات القلبية وتصلب الشرايين والذبحة الصدرية، وهناك نوع ثان من أمراض القلب وهو أمراض الصمامات، وأشهر سبب لأمراض القلب لدينا في مصر هو الروماتزم والحمى الروماتزمية، وتنتج عن بكتيريا تصيب أجزاء من الجسم، وعندما تصيب القلب تكون نسبة إصابة الصمامات مرتفعة جدًا، ويصيب الأطفال في سن 5 سنوات فما فوق، ويسمى بالميكروب السبحي، وتؤدي لضيق أو ارتجاع في الصمام، والمفترض أنه في الوضع الطبيعي"يفتح ويغلق مع كل نبضة"، وهناك أشخاص يصابون بضيق، وآخرون بارتجاع، وهي أعراض مختلفة مثل تجمع الدم في الرئة أو توسع في عضلة القلب أو احتقان الرئة؛ بسبب انسداد الشرايين، وهنا يشعر المريض بنهجان مع أقل مجهود، وهنا يبدأ بالتفكير أن هناك مشاكل في القلب ويجب مراجعة الطبيب.


- هل هناك أمراض معينة قد تتسبب في الإصابة بأمراض الدم؟

نعم، ارتفاع ضغط الدم الذي قد يعرض المريض إلى الأزمات القلبية وتصلب الشرايين، أيضا مرض السكر وخصوصا إذا كان المريض غير متحكم فيه بالأدوية، وأن  يكون هناك إهمال فيتسبب في زيادة نسبة السكر، وبالتالي حدوث تصلب للشرايين، ويأثر على الشرايين التاجية للقلب وارتفاع الضغط كذلك.


- هل التدخين متهم بالتسبب في الإصابة بأمراض القلب؟

بلاشك، لأنه يسرع نسبة الإصابة في سنّ أصغر، فالشباب ذو الـ25 عامًا ليس لديهم أي عامل  للإصابة بأمراض القلب غير التدخين، ولربما يتعرض الشاب فجأة لأزمة قلبية، وانسداد في الشرايين، أو الذبحة الصدرية؛ وينبغي تجنب التدخين السلبي لأنه يضرر المحيطين أيضا.


- ما هي أنواع الأمراض القلبية التي قد تصيب الأطفال، وكيفية الوقاية منها؟

قد يصاب الأطفال من سن 5 سنوات فما فوق بالروماتزم القلبي، وهو من أمراض الصمامات.


- ما هي أعراض الإصابة بأمراض القلب؟

القلب عبارة عن شرايين داخلية وصمامات وعضلة القلب، والشرايين التي تغذي عضلة القلب، فتفسير حدوث التصلب يعني أن الدهون زادت داخل الشريان التاجي؛ فقللت من مساحته وسعته الداخلية؛ وبالتالي يحدث ضعف في تدفق الدم، وينتج عن ذلك أن المريض أحيانًا وقت الراحة لا يشعر بهذا الخلل، أما عند بذل أقل مجهود يشعر بالتعب، لأن القلب لا يستطيع أن يفي بما يحتاجه الجسم، لذا يظهر هذا الألم والوجع سواء أكان نتيجة حدوث أزمة قلبية حادة أو الذبحة الصدرية مع المجهود.

وهناك حالات يحدث فيها غلق الشريان التاجي تمامًا بشكل مفاجئ بسبب الترسبات الدهنية وزيادة نسبتها، على سبيل المثال مريض كانت نسبته 96% وبلغت 100% فيصاب في الحال بالذبحة الحادة، وهنا يزيد الوجع جدًا وإذ استمر لنحو 20 دقيقة فهو  -المريض- يعاني من انسداد كامل، ومطلوب من المريض إذا أحس بهذا الألم لأول مرة ألا ينتظر ويذهب على الفور للمستشفى، أما بالنسبة للحالات التي يتكرر معها ذلك، فالأطباء المعالجون يكونون قد نصحوهم بأخذ حبوب معينة ووضعها أسفل اللسان، وفي حالة عدم ذهاب الألم في مدة لا تزيد عن 5 دقائق فلابد من الذهاب للمستشفى.

- هل هناك إجراءات مستحدثة للتعامل مع حالات الانسداد الكامل؟

نعم، الآن يتم عمل تدخل مباشر فيما تسمى بـ "القسطرة القلبية"، عن طريق دعامة تسهل تدفق الدم.

- هل يعاني المريض المصاب بإحدى الأمراض القلبية من عدم انتظام ضربات القلب؟

عدم انتظام ضربات القلب الفئة الثالثة من أمراض القلب، بعد أمراض الشرايين والذبحة الصدرية، وأمراض الصمامات، وأعراضه اعتلال في عضلة القلب نفسها، وليس من الضروري أن تكون الإصابة به مقترنة بإحدى الأمراض القلبية الأخرى، وقد يتسبب فيه وجود خلل جيني بالعضلة، ويتعافى منه بعض المرضى، ومعه تتسع وتضعف عضلة القلب ولا تستطيع العضلة ضخ الدم بشكل كافٍ.

- وكيف نفرّق بين أمراض القلب؟

 أمراض القلب كثيرة ومتشعبه، وليست مرضًا واحدًا، ولكن أمراض عضلة القلب وصمامات القلب، أعراضهم تتشابه في النهجان وسرعة التعب من أقل مجهود، ومرض عدم انتظام ضربات القلب عَرَضُه هو عدم الانتظام والإحساس بالإخفاق، أما مرض تصلب الشرايين، فأعراضه الألم، وفي حالة ظهور إحدى هذه الأمراض تجب مراجعة الطبيب بسرعة.


- هل للحوم البيضاء والدهون والأملاح علاقة بالإصابة بأمراض القلب؟

نعم، اللحوم البيضاء والدهون لها دور كبير في زيادة نسب الإصابة بالتصلب الشراييني، والأملاح لها علاقة بالإصابة بأمراض القلب، ولابد من تفادي الأملاح الزائدة عن الحاجة بشكل عام؛ لأن زيادة نسبتها قد تسبب ارتفاع ضغط الدم، وبالتالي تؤثر على عضلة القلب.

- ماذا عن الوجبات السريعة؟

الوجبات السريعة غنية جدًا بالسعرات غير المشبعة، وهي خطر وتزيد من فرص الإصابة بتصلب الشرايين، وغير صحية تمامًا، وخاصة لمن يتناول السعرات الحرارية ولا يبذل مجهودًا لحرقها.


- وكيف نتفادى أمراض الصمامات؟

أمراض الصمامات عدوها الأول الأملاح، وتؤدي إلى احتباس مائي واحتباس للسوائل داخل الجسم والرئة، ويزيد من النهجان، وقد يلجأ الطبيب لإنقاص نسبة الملح المعتادة، وفي الحالات الأكثر إصابة قد يلجأ لمنع تناوله.

بالنسبة للمصابين بأمراض الشرايين، فعدوها الأول هو الدهون، وإذا كانت الإصابة شديدة وأثرت على عضلة القلب لابد من اتباع تعليمات الطبيب وتناول أدوية لخفض نسبهم.

لابد من المحافظة على الحركة والمشي بمعدل نصف ساعة يوميًا، على الأقل 5 أيام في  الأسبوع، والاقتصاد في تناول الأملاح والدهون والمياه الغازية؛ لأن بها سعرات حرارية كبيرة وتتحول في النهاية لدهون.

يجب إجراء فحص نسبة الدهون من بداية بلوغ 25 عامًا، وبحد أدنى مرة كل عام، بجانب الفحوصات التي تتم قبل الزواج للنساء، وقبل الحمل، وعمل موجات فوق صوتية  على القلب؛ لأن فرص العلاج أكبر قبل الحمل.

- هل يوجد تطوير في مجال علاج أمراض القلب؟

نعم، ونحن الآن أفضل، ولكن نحتاج لزيادة مراكز القلب المتخصصة في أماكن مختلفة، والاكتشاف المبكر يسهم بشكل أفضل في العلاج وتحجيم المضاعفات.

- كيف تقيم أطباء القلب في مصر؟

لدينا كفاءات على أعلى مستوى بمستشفيات وزارة الصحة، والمستشفيات التعليمية، والجامعية والمراكز المتخصصة، لكن ينقصنا بعض الإمكانات في بعض الأماكن.