الفتح | محاكمة مرسى فى عيون الخبراء.. سياسيون: الشفافية تبعث بالطمأنينة للشارع .. أمنيون: توقعات بحشود أمنية ضخمة.. قانونيون: مرسى سيحضر وسيتم تأجيل المحاكمة

محاكمة مرسى فى عيون الخبراء.. سياسيون: الشفافية تبعث بالطمأنينة للشارع .. أمنيون: توقعات بحشود أمنية ضخمة.. قانونيون: مرسى سيحضر وسيتم تأجيل المحاكمة

كتــبه : أسامة عبد الكريم

الرئيس المعزول محمد مرسى

يترقب المصريين غدا بشغف محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى، وكلا منهما يعبر عن اشتياقه لهذا الحدث بطريقه خاصة، فأنصار المعزول محمد مرسى، لديهم الرغبة فى الاطمئنان على سلامة الدكتور مرسى، وعلى الجانب الأخر المعارضين له يريدون رؤية المعزول فى محبسه، وتعد هذه المحاكمة هى الأولى للمعزول والمتهم فيها و14 أخرين من قيادات جماعة الإخوان بقتل المتظاهرين فى أحداث الاتحادية، كما أنها هى المرة الأولى التى يظهر فيها مرسى بعد إلقاء الفريق عبد الفتاح السيسى بيان عزله منذ 3 يوليو الماضى.

وطالب عدد من السياسيين بأن يكون هناك نوع من الشفافية فى محاكمة الرئيس المعزول، وعدم تسيسها، لافتين أن الاجراءات القانونية السلمية فى المحاكمة تساعد على تهيئة الأجواءالسياسية فى الشارع.

أكد شريف طه، المتحدث الرسمي باسم حزب النور، بأن الحزب يتابع محاكمة الرئيس السابق محمد مرسي، لافتا أنه يتمنى أن تكون محاكمة عادلة، وإطلاع الرأى العام على المحاكمة والأدلة والاتهامات ومدى التزامها بمعايير الشفافية والنزاهة.

وأضاف طه: "هذه المحاكمة قد تكون سببًا فى تهدئة الأحوال ووضع الأمور في نصابها؛ إذا اتضح أنها اتهامات موضوعية وغير مسيسة، واستطاعت ان تقنع الرأي العام بوجود انتهاكات وجرائم يستحق عليها المحاكمة، من خلال المحاكمات العادلة والنزاهة والشفافية، وقد تكون سببًا فى إثارة غضب الرأي العام إذا افتقدت هذه المعايير.

وفى سياق متصل أكد عبد الغفار طه، وكيل حزب النور بالدقهلية، وعضو اللجنة الإعلامية بالحزب، أن هناك تخوفات من أن تكون المحاكمة على خلفية سياسية ، ويخشى أن تكون لتصفية حسابات تحت غطاء قانوني

وأضاف طه فى تصريحات خاصة لـ" الفتح" أن الحكم القضائى لابد أن يراعي السياق السياسي العام و يساهم في تهدئة أجواء الوطن.

وانتقد طه غياب الشفافية في محاكمة مرسي وعدم تكليف هيئة للدفاع عنه؛ مما يثير الريبة ويزيد الاحتقان في الشارع لاسيما وأن الدكتور مرسي له أنصاره و مؤيدوه في الشارع, خاصة أن الرأى العام العالمي يتابع أخبار المحاكمة باهتمام؛ مما سيكون له أكبر الأثر على صورة مصر في الخارج أمام الرأي العام العالمي, مطالبًا بتطبيق أقصى صور الشفافية والنزاهة في المحاكمة.

قال العقيد متقاعد وليد عفيفي، الخبير الأمني، وعضو مجلس الشعب السابق: "إن الفرقتين (999) و(777) المكلفتان بتأمين محاكمة الدكتور محمد مرسي غدًا، منوطتان بالعمليات الخاصة داخل القوات المسلحة، وهما على درجة عالية جدًّا من الكفاءة والتدريب، وتقومان بواجباتهما على أكمل وجه، ولا مجال أبدًا للتهاون عندهما، ولم يسبق لهما الاشتراك في عمليات تتعلق بالمدنيين على حد علمه".

وبسؤاله عن توقعه لما سيحدث غدًا، قال: "أنصح الإخوان بعدم النزول في مظاهرات غدًا؛ لأن هاتين الفرقتين لديهما أوامر صارمة بالتعامل الحازم مع أي خروج عن النظام العام والسلمية".

وتابع: "أتمنى أن تمر محاكمة مرسي بسلام، وألا يحدث صدام بين الشعب وقواته المسلحة وشرطته، وألا يتم تسييس المحاكمة".

من جهته، قال اللواء علاء عز الدين، الخبير الأمنى، إن قرار نقل المكان الذى سيشهد محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى، جاء بناء على تعليمات أمنية، وفرض المزيد من الحماية الأمنية.

وأضاف عز الدين، "من المتوقع أن يكون هناك تسريبات أمنية وصلت إلى الأجهزة الأمنية، بأن هناك تهديدات باغتيال مرسى، أثناء المحاكمة، وإحداث البلبلة والفوضى فى البلاد، وإشعال حرب أهلية"، لافتا أن مصر مستهدفة من قبل الأعداء، وهناك جماعات مسلحة وأجهزة مخابراتية تسعى لتدمير مصر.

تابع: "عملية نقل مقر المحاكمة، تحدث إرباكا وتشويش للمتربصين لاغتيال مرسى، وهى ما تسمى أمنيا بعملية التمويه".

وفى سياق متصل قال النقيب هانى الشاكرى، المتحدث باسم الضباط الملتحيين، أن الإجراءات الأمنية التى إتخذتها الداخلية هى أمر طبيعى فى ظل الأجواء المتوترة بالشارع، مضيفا أنه من المتوقع تجمع حشود ضخمة من أنصار الرئيس المعزول.وأضاف الشاكرى، فى تصريحات خاصة للـ"الفتح"، أتمنى أن تلتزم الحشود بالسلمية كعادتها، وكذلك بالنسبة لأفراد الأمن، وعلى أن مراعاة حقوق الانسان فى التعامل مع المتظاهرين.

وأوضح المتحدث باسم الضباط الملتحين، أن غياب الشفافية وعدم نقل المحاكمة على الهواء وكذلك الاجرءات الامنية المشدد فى دخول محاميين الدفاع وكذلك بعض الاعلاميين، زاد من توتر الاجواء.

قال الدكتور محمد سليم العوا أنه سيحضر غدا للدفاع عن الرئيس المعزول محمد مرسى، بعد موافقة المحكمة على حضوره الجلسات.

وأكد العوا، فى مداخله هاتفيه لـ"الجزيرة مباشر مصر"، أنه يحترم أحكام القضاء، ولا يتوقع أن تكون الأحكام سياسية، لافتا أن محكمة استئناف القاهرة قد وقعت فى خطأ كبير لطلبها تصاريح لحضور جلسات المحاكمة.

وقال الدكتور طلعت مرزوق، المستشار القانوني لحزب النور، إن قرار سرية محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي أو علانيتها، ترجع إلى القاضي المنوط به المحاكمة.

وأضاف مرزوق: "عدم نقل المحاكمة للجمهور لا تعني سريتها، فهناك من سيحضر المحاكمة سواء من القانونين أو الحقوقيين، ما يعني عدم سريتها، لكنه قد يؤثر علي شفافيتها".

وأوضح مرزوق، أن ضمان شفافية محاكمة مرسي، تستوجب إعلان المحاكمة للجمهور، وبثها علي الهواء إسوة بما تم في محاكمة المخلوع.