الفتح | أحمد عمر هاشم: التدخين "حرام" والشريعة الإسلامية ترفضه

أحمد عمر هاشم: التدخين "حرام" والشريعة الإسلامية ترفضه

كتــبه : أحمد الراوي

الدكتور أحمد عمر هاشم

قال الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء، إن النبي صلى الله عليه وسلم كان أميا لا يقرأ ولا يكتب، وعلمه الله تعالى حتى لا ينسبه زعماء الديانات والحضارات الأخرى بأنه تعلم منهم ولذلك أنزل الله تعالى قوله "وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ"، فكان أميًا ولكنه علم الدنيا كلها ويزال يعلمها حتى تقوم الساعة.

وأضاف "هاشم" خلال برنامج "علمني الحبيب" على فضائية "الناس"، أن أي ضرر ليس من الإسلام فالعدوان على النفس ليس من الإسلام وكذلك البغضاء والكراهية والشحناء والظلم والغش، مؤكدا أن الذين يمارسون ظاهرة التدخين بكل أنواعها أو أي ظاهرة أخرى تضر بصحة الإنسان فهي مرفوضة في الشريعة الإسلامية، وحرام لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن كل مسكر ومفتر كالتدخين لأنه يحدث فتور وخدر عند الذين يتوقفون عن التدخين.