الفتح | وزير البترول: تحديد 1 % للمناطق المحيطة بالمناجم للتنمية المجتمعية

وزير البترول: تحديد 1 % للمناطق المحيطة بالمناجم للتنمية المجتمعية

كتــبه : أحمد سعيد

أرشيفية

شارك المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، في اجتماع القمة الدولية لوزراء التعدين بمشاركة أكثر من 30 وزيرًا للتعدين، بالإضافة إلى رؤساء كبرى شركات التعدين ومسئولي التعدين بالبنك الدولي والمنتدى الاقتصادي العالمي وعدد من مسئولي كبرى المؤسسات المالية والاقتصادية.

 

واستعرض الوزير في كلمته أمام القمة المميزات التي يتمتع بها قطاع التعدين في مصر، والتي من أهمها توافر البنية الأساسية، وشبكة طرق وتوافر مياه البحر الأحمر بالقرب من المناجم، بالإضافة إلى انخفاض مصروفات التشغيل ووجود العمالة الماهرة وأسعار طاقة منافسة عالميًا.

 

كما تضمنت كلمته المسئولية المجتمعية والتنمية المستدامة، من خلال تحديد نسبة 1 % للمناطق المحيطة بالمناجم كمساهمة في التنمية المجتمعية هذا الأمر لاقى استحسانًا من الحضور.

 

كما استعرض الوزير الثروات التعدينية سواء الحجرية أو المنجمية التي تتمتع بها مصر والأهداف الإستراتيجية لأنشطة الثروة المعدنية، التي تهدف الوزارة من خلالها زيادة مساهمة النشاط التعديني في الدخل القومي وزيادة القيمة المضافة، للحصول على أعلى عائد من هذا النشاط فضلًا عن توفير الخامات المعدنية التي يحتاجها السوق المصري والتوسع في تصنيعها.

 

وعلى جانب آخر التقى طارق الملا بوزير الموارد الطبيعية الكندي جيم كارل، حيث تم بحث أوجه التعاون بين البلدين في مجال الموارد الطبيعية وأبدى الوزير الكندي دعم بلاده لمصر في مجال التعدين، بالاستفادة من الخبرات الكندية في هذا المجال.

 

كما عقد الوزير عددًا من الاجتماعات مع كبار المسئولين بكبرى المؤسسات الاستشارية والمالية الكندية المتخصصة في مجال التعدين، حيث تم عقد اجتماع مع رئيس قطاع التعدين بشركة دوليت العالمية بمشاركة شركتي برايس ووتر هاوس كوبرز وبيكر ماكنزي.

 

وقام الوزير بطرح الرؤية تجاه تطوير قطاع التعدين في مصر، وأهم ملامح قانون التعدين الجديد وتقديم رسالة طمأنة للمستثمرين والشركات العالمية، والتي تعكس التزام الوزارة تجاه الاتفاقيات المبرمة مع كافة الشركات العالمية سواء الموقعة قديمًا أو حديثًا أو مستقبلًا، كما تم خلال اللقاء قيام مسئولي المؤسسات الكندية باستعراض التطبيقات والدراسات التي تمت بدول أمريكا اللاتينية وأفريقيا، وإطلاع الجانب المصري على نتائج هذه الدراسات للاستفادة بها.

 

كما التقى وزير البترول، فرانسوا فيليب وزير التجارة الكندي حيث تم تبادل وجهات النظر واستعراض الميزان التجاري بين البلدين، وتم التأكيد على أهمية الاستمرار في دعم وزيادة التعاون المشترك لصالح البلدين.

 

كما التقى الوزير بوزراء تعدين كلًا من إثيوبيا والكاميرون والسودان، حيث تم مناقشة أوجه التعاون المشترك بينهم بما يخدم مصالح شعوبهم، كما شارك الوزير في اللقاء الذي نظمه مجلس الأعمال المصري الكندي بحضور عدد كبير من رؤساء ومسئولي التعدين العاملين في مصر، واستمع إلى آرائهم وأفكارهم، مؤكدًا على ترحيب مصر بجذب الاستثمارات في هذا المجال الحيوي الواعد.