الفتح | رئيس جمعية الإصلاح الزراعي: زراعة القمح مرتين في مصر "شو إعلامي"

رئيس جمعية الإصلاح الزراعي: زراعة القمح مرتين في مصر "شو إعلامي"

كتــبه : ناجح مصطفى

محصول القمح

قال مجدي الشراكي، رئيس الجمعية العامة للإصلاح الزراعي، إن فكرة زراعة القمح مرتين في العام بمصرغير صائبة وغير صحيحة، كما أن الجو ودرجة البرودة تختلف عن الدول الأوروبية الأخرى، كذلك دولة مثل روسيا التي بها درجة كبيرة من الثلوج.


وأوضح "الشراكي"، في تصريح خاص لـ "الفتح"، إنا زراعة القمح مرتين في مصر "بدعة"، لافتا إلى أن ما تم حصاده في مدينة التل الكبير كان "حبة" القمح مشبعة بالخضار وغير مكتملة النمو، إذ أن زراعته مرة أخرى في في شهر فبراير غير صحيح.


وأكد رئيس الجمعية العامة للإصلاح الزراعي، أن زراعة القمح بالتبريد يجوز العمل بها في بلاد ثلجية لأنها تغطى بكميات من الثلج بطبيعة الجو هناك، موضحًا أن القائمين على الفكرة هنا في مصر قاموا بوضع التقاوي قبل زراعتها في "ثلاجات" ليطلق عليها أنها حبة ثلجية.


ولفت إلى أن ما حدث هو مجرد "شو إعلامي" فقط، ذلك أن زراعة المحصول من جديد في شهر فبراير من شأنها عدم إعطاء آية إنتاجية حقيقية مثل توقيت المحصول الطبيعي الذي يزرع في شهر نوفمبر.