الفتح | زراعة "قصب السكر" في انحدار.. وخبراء يطالبون الحكومة بوضع سياسة زراعية تدعم الفلاح

زراعة "قصب السكر" في انحدار.. وخبراء يطالبون الحكومة بوضع سياسة زراعية تدعم الفلاح

كتــبه : ناجح مصطفى

عصام فايد وزير الزراعة

حذر الخبراء من تآكل وتراجع زراعة قصب السكر والبنجر، إذ يمثل المحصولان "قطبي" إنتاج السكر في مصر، ومع ذلك فإن الحكومة لا تولي أي اهتمام لهذه المحاصيل الاستراتيجية والمهمة، بل تفضل استيراد كميات كبيرة من السكر بالعملة الصعبة وهو ما يصب في صالح التجار، الأمر الذي دعا الزراعيين يجددون دعوتهم من جديد لإحياء زراعة القصب ووضع سياسة تسعيرية تضمن هامش ربح للفلاح لمنع السياسة الاحتكارية بالأسواق.


وفي هذا الشأن، أكد مجدي الشراكي، رئيس الجمعية العامة للإصلاح الزراعي بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، أن غياب السياسة الزراعية وراء تراجع زراعة محصولي القصب والسكر، لافتًا إلى أن مساحة زراعة القصب لا تتعدى الـ 500 ألف فدان، بينما زراعة البنجر تقدر بـ  700 ألف فدان وهذا غير كافي بالمرة نتيجة السياسة الزراعية الخاطئة.


واتهم "الشراكي"، في تصريحات خاصة لـ "الفتح"، أشخاص داخل وزارة التموين - لم يسمهم - بالسعي نحو تدمير الإنتاج المحلي من السكر لخدمة التجار والمستوردين، على حد قوله.


وانتقد رئيس الجمعية العامة للإصلاح الزراعي بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي إصرار الوزارة على دعم الفلاح للفدان، لافتًا إلى أن دعم المزارع في طن القصب الأفضل.


من جانبه، انتقد رشدي أبو الوفا، نقيب الفلاحين، سياسة الحكومة في إصرارها على استيراد المحاصيل الاستراتيجية من الخارج دون التطرق إلى حلول من شأنها العمل على تحقيق الاكتفاء الذاتي.


وأضاف "أبو الوفا"، في تصريحات خاصة لـ"الفتح"، أن الحكومة تصر دائمًا على إذلال المزارعين، وتفضل استيراد المحاصيل الاستراتيجية من الخارج ولا تدعم الفلاح رغم أنه الأفضل لتوفير العملة الصعبة.


وأكد نقيب الفلاحين، أنه تقدم بطلب إلى لجنة الزراعة بالنواب في دور الانعقاد الأول لرفع سعر طن قصب السكر من 400 جنيها إلى 500 جنيها ولكن لم يتم الرد على النقابة حتى الآن، إذ أن التعاقد مع الفلاح يجعله يقبل على زراعة المحصول المطلوب.


وتساءل "أبو الوفا"، قائلًا: "ماذا يفعل المزارع وهو يتحمل تكلفة فعلية لفدان القصب تتعدى الـ 1000 آلاف جنيها، بينما تكلف فدان البنجر تتعدى الـ 7000 آلاف جنيها، بخلاف قيمة الإيجار التي قد تصل إلى 5000 آلاف جنيها؟".