الفتح | عميد إعلام القاهرة الأسبق: الدراما الرمضانية تهدد الأسر المصرية وتشجع على كل ما هو سيء

عميد إعلام القاهرة الأسبق: الدراما الرمضانية تهدد الأسر المصرية وتشجع على كل ما هو سيء

كتــبه : أحمد الراوي

أرشيفية

قالت الدكتورة ليلى عبد المجيد – عميد إعلام القاهرة الأسبق-: " نظرًا للظروف التي تمر بها الدولة ، اقتصر الإنتاج على القطاع الخاص، فللاسف لا يتم مراجعة النصوص المقدمة في هذه الأعمال، أو مدى مراعاتها للذوق العام والقيم وما تعارف عليه الشعب المصري".

وأضافت عبدالمجيد في تصريحات خاصة لـ"الفتح": أن الذي يتصدر لنا في هذه الأعمال هم ما بين المرضى النفسيين والمدمنين، والسيدات الخائنات، والأزواج الخائنين، وإنه يتم تشويه جميع المهن الموجودة داخل المجتمع من أطباء ومهندسين ومعلمين.. وغير ذلك، وهذا شيء غير معقول فليس المجتمع المصري بهذه الصورة السيئة التي أظهرتها لنا هذه الأعمال.

وتسائلت: هل هذه المليارات المصروفة على المسلسلات الرمضانية، صرفت لكي تفسد أخلاق المجتمع، أم لكي تغير من الواقع السيء وتشجع على الأفضل؟ مؤكدة أن مايتم هو تغيير وتغييب القيم الأسرية البسيطة والقيم الدينية والوطنية عند المشاهدين.


وطالبت عبدالمجيد الدولة أن تتدخل بسرعة ويتم عرض هذه الأعمال –قبل عرضها- على الرقابة ويتم تصنيفها وتفنيدها جيدا، بقدر لا تسمح أن يصل هذا المضمون السيء، والذي لا ينقل إلا كل شيء سيء، إلى المجتمع المصري.