الفتح | "ميدل إيست آي": مصر لا تطبق معايير حقوق الإنسان الأوروبية لهذا السبب!

"ميدل إيست آي": مصر لا تطبق معايير حقوق الإنسان الأوروبية لهذا السبب!

كتــبه : الفتح

عبد الفتاح السيسي
قالت صحيفة "ميدل إيست أي " البريطانية إن الرئيس عبد الفتاح السيسي أكد أنه لا يستطيع تطبيق معايير حقوق الإنسان الأوروبية على بلد يكافح الإرهاب مثل مصر"، وذلك أثناء المؤتمر الصحفي للسيسي والرئيس الفرنسي "أولاند" أمس الأحد.

وأضافت الصحيفة إن الجانبين المصري والفرنسي وقعا العديد من مذكرات التفاهم، من بينها اتفاقية استكمال مد خطوط مترو الأنفاق في القاهرة بقيمية 1.4 مليار دولار، كما وقع الجانبان اتفاقيات بقيمة مليار دولار لتعزيز التعاون العسكري بين البلدين.

وتابعت، أنه أثناء انعقاد المؤتمر الصحفي للرئيسين المصري والفرنسي طُرح سؤال حول انتهاك حقوق الإنسان في مصر منذ تولى السيسي حكم البلاد، فأجاب السيسي، ملتفتاً إلى أولاند قائلاً:" المنطقة التي نعيش فيها سيادة الرئيس تشهد اضطرابات كثيرة".

وتابع السيسي قوله إن : "معايير حقوق الإنسان الأوروبية لا يمكن تطبيقها في بلد يكافح الإرهاب مثل مصر وعلينا توفير الحق في التعليم المناسب والسكن المناسب".

ومن ناحيته قال الرئيس الفرنسي:" لم تكن حقوق الإنسان عائقاً في محاربة المليشيات التي نفذت هجمات في فرنسا ومصر، ولم تكن حقوق الإنسان حجر عثرة، ولكنها أيضاً تمثل طريقة لمكافحة الإرهاب".

وأشارت الصحيفة إلى توجيه جماعات حقوقية انتقادات لاذعة لمنظمة العفو الدولية بما أطلقت عليه "الصمت الفرنسي الرهيب" حول انتهاك حقوق الإنسان في مصر، غداة زيارة الرئيس الفرنسي للقاهرة.

وبسؤاله عن قضية مقتل الطالب الإيطالي ريجيني، والذي عُثر على جثته وعليها آثار تعذيب في ضواحي القاهرة في فبراير الماضي، قال السيسي :" هناك مؤامرة تُحاك ضدنا من قوى الشر، وأردف :" دعني أقول أننا نواجه قوى الشر والتي تريد إحداث عدم استقرار في مصر وتعطي انطباعاً زائفاً لما يجري في مصر".

وأضاف السيسي:" ما يحدث في مصر هو محاولة لهدم مؤسسات الدولة، فالاتهامات اليوم بشأن مقتل ريجيني تتعلق بالشرطة لهدمها ثم تتحول إلى القضاء لهدمه".