الفتح | أهم علامات الضلال عند الشيعة؟

أهم علامات الضلال عند الشيعة؟

كتــبه : عبد الأعلى محمد

ورد سؤال لموقع ( أنا السلفي ) ذكر فيه صاحبه أن لديه صديقًا له أصولٌ شيعية لكنه غبر متعصب لمذهبه - على حد تعبيره - ، ويسأل عن العلامات التي يعرف بها هل هو شيعي أم لا .

وإليك - عزيزي القارى - نص السؤال والجواب من الموقع، والذي يجيب على أسئلة الزاوار فيه الدكتور ياسر برهامي .

السؤال:
أعرف شخصًا مَن أصول شيعية، لكنه غير متعصب، ويعد نفسه مسلمًا فقط، لا سنيًّا ولا شيعيًّا، فكيف يمكنني التحقق مِن عدم وجود عقائد ضالة لديه؛ لأني أحب له الخير؟ أقصد بصيغة أخرى: ما جوانب الضلال التي يمكن أن تكون لديه بحكم أصوله الشيعية؟ مع العلم بأنه صريح معي ولا يتبع التقية .

الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛ فناقشه وادعه إلى السُّنة بالدليل، واذكر له أدلة فضل الصحابة مِن القرآن مثل قول الله -تعالى-: (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) (التوبة:100)، وقوله: (لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَحِيمٌ) (التوبة:117)، وقوله: (إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا) (التوبة:40). واذكر له فضائل أبي بكر وعمر -رضي الله عنهما- مِن السُّنة. ومِن أهم جوانب الضلال عند الشيعة: 1- سب الصحابة خاصة الخلفاء الراشدين الثلاثة -رضي الله عنهم- والطعن في خلافتهم. 2- تكفير مَن لم يقر بإمامة علي -رضي الله عنه- بعد النبي -صلى الله عليه وسلم-، أو مَن يفضل عليه أبي بكر وعمر -رضي الله عنهما-. 3- الطعن في أمهات المؤمنين خاصة عائشة وحفصة -رضي الله عنهما-. 4- القول بالرجعة. 5- نكاح المتعة. (وراجع كتاب د.علاء بكر: "عقيدة أهل السُّنة والجماعة في الصحابة وأهل البيت والرد على الشيعة الإثني عشرية").