الفتح | تخفيف حمولة السفينة الجانحة بقناة السويس بعد قطرها لتفريعة البلاح

تخفيف حمولة السفينة الجانحة بقناة السويس بعد قطرها لتفريعة البلاح

كتــبه : الفتح

أرشيفية

وصلت قناة السويس السفينة الليبيرية "e Colooncorf"، والتي بدأت في إجراءات تخفيف حمولة السفينة الجانحة في نهاية فبراير الماضي بالمجري الملاحي لقناة السويس "NEW KATERINA"، بعد تعويمها وقطرها وإرساءها في تفريعة البلاح الغربية.

وكشفت مصادر ملاحية الأربعاء عن أن عملية التعويم والقطر تمت بجهود العاملين بهيئة قناة السويس، وأنه جاري تخفيف حمولتها على السفينة الليبيرية، استعدادًا لبدء لحام الفتحات بقاع السفينة.

وكان الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، أشرف على عملية تعويم وقطر وإرساء سفينة الصب البنمية بأمان في تفريعة البلاح الغربية.وأشاد الفريق مميش برجال هيئة قناة السويس ووصفهم بالأبطال الذين قاموا باستخدام إمكانيات الهيئة دون الاستعانة بخبرات أجنبية رغم ضخامة السفينة وحجم العطب الذي نجم عن فقد التوجيه.

وأشرف الفريق مميش بنفسه على جميع تفاصيل عملية الإنقاذ بدءاً من عملية تخفيف الشحنة باستخدام الونش العملاق "وطنية 1" و6 حاملات أتربة تابعة لهيئة قناة السويس حتى تعويمها وسحبها إلى المنطقة المخصصة للرباط ولإتمام نقل كامل الشحنة في سفينة صب يجري توفيرها بمعرفة الشركة مالكة السفينة.

شارك في عملية الإنقاذ 6 قاطرات تابعة للهيئة على رأسها أكبر وأقوى قاطرات الهيئة "عزت عادل" ومعها شقيقتها القاطرة "بركة" والقاطرات "مساعد 1" و "مساعد 2" و "مساعد 5" و "مصاحب 4".

وبدأت عملية التعويم والقطر من الكيلومتر 69 ترقيم قناة، وتم سحبها من الخلف لمسافة 11 كيلو متر حتى وصولها للكيلو متر 58 ترقيم قناة، وتم الانتهاء من العملية.

وبعد الانتهاء من أعمال الإنقاذ هنأ الفريق مميش جميع المسؤولين عن عملية الإنقاذ وخص بالشكر رجال قسم الإنقاذ والغطاسين والمهندسين بالقسم ورجال الإدارة الهندسية والعاملين على حاملات الأتربة وإدارة التحركات ومرشدي الهيئة ومهندسيها وربابنة القاطرات على دورهم البطولي وكل من شارك في العملية.