الفتح | توقيع بروتوكول تعاون بين محافظة أسيوط ومنظمة الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية

توقيع بروتوكول تعاون بين محافظة أسيوط ومنظمة الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية

كتــبه : معتز بشنك - أسيوط

وقعت محافظة أسيوط، اليوم الإثنين، بروتوكول تعاون مع الهيئة العامة للتخطيط العمراني، ومنظمة الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (UN-Habitat)، لتنفيذ مشروع "التخطيط السريع - برنامج المدن الجديدة المستقبلية"، الذي سيتم تطبيقه على مدينة أسيوط.

وقع على البروتوكول كل من المهندس ياسر الدسوقي، محافظ أسيوط، والدكتور عاصم الجزار، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للتخطيط العمراني، وديفيد أوبري، ممثل منظمة الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية.

وأكد المحافظ حرصه على تيسير كافة السبل نحو إنجاح مشروع التخطيط السريع المقرر تنفيذه بمدينة أسيوط في مجالات التخطيط والبيئة، ونظم المعلومات وإدارة الموارد تحت مظلة برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، موضحا أن المشروع عبارة عن مشروع بحثي تطبيقي يقوم بإعداد وتنفيذ مخططات ومشروعات لمدينة أسيوط بناء على أحدث أدوات ونظم التخطيط وتحليل الموارد العالمية المصممة طبقاً للاحتياجات والسياق المحلي لمدينة أسيوط.

وقال الدكتور عاصم الجزار، إنه تم اختيار مدينة أسيوط، لأنها تعتبر أكبر مدينة فى صعيد مصر وتزخر بفرص التنمية التى تتيحها الظروف الطبيعية والبيئية مثل وفرة المياه ووجود ظهير صحراوى قابل للتنمية الزراعية والعمرانية مع وجود مخطط استراتيجى للمدينة، مما يساهم فى دعم أفكار وبداية جيدة لمشروع التخطيط السريع والدقيق لقطاعات التنمية والخدمات والمساهمة فى تفعيل المشروعات ذات الأولوية، وإيجاد الخطط العلمية التي تمكن من التنفيذ على أرض الواقع.

وأوضحت المهندسة إيمان علي، مدير عام إدارة التخطيط العمراني بالمحافظة، أن أهداف المشروع هو إعداد نهج لتنفيذ المخطط العمراني وإدارة الموارد داخل المدينة باستخدام الصور الجوية وخصائص استخدام المباني فى استخدامات الأراضي المختلفة بالإضافة إلى إعداد السيناريوهات وأدوات المحاكاة لمساعدة صناع القرار للتخلص الأمثل من الملوثات وربط المدينة بالمناطق المحيطة وتحليل وتحديد معوقات التخطيط وتقديم الحلول وكيفية تنفيذها.

وأضافت إيمان على، أن المشروع يشارك فيه جامعات ومراكز البحوث الألمانية فى مجال التخطيط والبيئة ونظم المعلومات تحت مظلة برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، فضلاً عن مشاركة محافظة أسيوط والهيئة العامة للتخطيط العمراني وجامعة أسيوط.