الفتح | الصحة ترفع حالة الطوارئ بـ 54 مركزًا لمواجهة فيروس سي

الصحة ترفع حالة الطوارئ بـ 54 مركزًا لمواجهة فيروس سي

كتــبه : أمل إسماعيل

ارشيفية

أكَّد الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة، في تصريحات خاصة لـ"الفتح"، أن حملة "كبد المصريين" التي دشنتها وزارة الصحة مؤخرًا تهدف إلى رفع نسبة الوعي لدى الشعب المصري، وذلك بتعريفهم طرق وأسباب وآليات وأماكن انتقال المرض، وإخبارهم عن كيفية الوقاية منه.


وأشار المتحدث باسم وزارة الصحة إلى أن الحملة تعمل على وقاية المصريين من الإصابة بهذا المرض، وأنها قد بدأت بتدريب المدرِّبين المنوط بهم تعليم الناس وتبصيرهم بكل ما يتعلق بتلك الأمراض، وهم بدورهم سيعملون على تثقيف الناس وتنويرهم.


وذكر الدكتور حسام عبد الغفار، أن الحملة ستقوم بفحص جميع الأماكن التي يحتمل أن تنقل المرض، كعيادات ومراكز الأسنان وصالونات الحلاقة والتجميل، واختبار مدى تطبيقها لنظام الوقاية والأمان ومِن ثَمَّ تضع شعارًا على الأماكن التي التزمت بتلك الوسائل والأنظمة توضح فيه للعامة أن هذه الأماكن آمنة ولا تنقل المرض.


وبيَّن عبد الغفار، أن أكثر الأماكن نقلًا للمرض هي صالونات الحلاقة، تليها عيادات ومراكز طب الأسنان، منبهًا إلى ضرورة توخي الحذر عند زيارة تلك الأماكن والتأكد من التزامها بسبل الوقاية والأمان.


وحول العلاج صرَّح عبد الغفار، بوجود 54 مركزًا لعلاج المرض بالإضافة إلى تضافر الجهود مع صندوق تحيا مصر وبنكي الشفاء والطعام ومؤسسة مستشفى 57357 وجمعية الأورمان؛ سعيًا إلى علاج المصابين، مضيفًا: أن جهود الوزارة في مكافحة المرض أسفرت عن نتائج مبشرة، وقد انخفض سعر السوفالدي من 2700 إلى 1200 جنيه بالصيدليات، والذي توفره وزارة الصحة بالمجان.


ومن جانبها، ذكرت نشوى حافظ، معاون وزير الصحة، أن رفع الوعي بخطورة فيروس سي وأهمية الوقاية منه لا تقل ضرورة عن توفير الأدوية الحديثة التي تزيد نسب الشفاء وفقًا للبرنامج القومي لمكافحة المرض، بالإضافة إلى القيام بحملات توعيةٍ مجتمعيةٍ عن سُبُل انتقال العدوى بين المحيطين بالمريض.


ونوَّهت إلى أنه تتم دراسة التوسع في إنشاء مراكز رئيسية لخدمة مرضى التليف الكبدي، من أجل تخفيف الضغط على معهد الكبد بالقصر العيني من جهة، وتخفيف الأعباء على مرضى المحافظات، وذلك بتقليل انتقالهم إلى القاهرة لتلقي العلاج من جهة أخرى.


وأكدت: أن ذلك كله يتم من خلال دعم تقديم الخدمة العلاجية في العديد من المراكز على مستوى الجمهورية، التابعة لوزارة الصحة، وذلك بتشغيل العيادات المسائية، ورفع كفاءة استقبال المترددين عليها من 300 حالة إلى 1000 في اليوم الواحد، وكذلك فتح العيادات لاستقبال المرضى أيام العطلات الأسبوعية لمن لا يناسبهم التردد على العيادات لصرف الدواء خلال أيام الأسبوع لارتباطهم بالتزامات وظيفية أو دراسية.