الفتح | مدير أمن شمال سيناء السابق لـ"الفتح": تصعيد الجماعات الإرهابية هدفه بث الرعب داخل الشعب

مدير أمن شمال سيناء السابق لـ"الفتح": تصعيد الجماعات الإرهابية هدفه بث الرعب داخل الشعب

كتــبه : وليد منصور

سيناء

لا يزال الشعب المصري يتلقى ضربات موجعه من الجماعات الإرهابية فى مسلسل مستمر، فبعد ضرب الكتيبة 101 فى سيناء بالهاون خلال الشهور الماضية، ضربت الجماعات التكفيرية كمين وقسم شرطة الشيخ زويد بالمدافع والصواريخ المضادة للطائرات؛ ما أسفر عنه مقتل أكثر من 60 جنديا وضابطا من القوات المسلحة.


قال اللواء صلاح المصري، مدير أمن شمال سيناء السابق، إن التصعيد الكبير من الجماعات التكفرية بعد اغتيال المستشار هشام بركات، وضرب العديد من النقاط العسكرية في مدينة الشيخ زويد والذي أسفر عن سقوط أكثر من 60 قتيل وجريح، هدفه ضرب استقرار الوطن وزعزعة أمنه.


وأضاف المصري، أن هذه العمليات هدفها بث الرعب والخوف داخل الشعب المصري، بداعي أن شمال سيناء خارج السيطرة، وأن وضع الجيش والشرطة هناك مهلهل على خلاف الحقيقة.


وأوضح أن استخدام أسلحة الهاون والصواريخ المضاده للطائرات لضرب كمين الشيخ زويد والقسم يدل على تورط جهات محلية ودولية بشكل واضح، مؤكداً أن التكفيرين يمتلكون آليات تستهدف تقويض الدولة وتقسيم سيناء ضمن سيناريو الشرق الأوسط الكبير.


وطالب مدير أمن شمال سيناء السابق، بتعديل وإصدار قانون الإرهاب ومحاكمة كل من يتورط فى عمليات مشابهة، وسرعة العمل على إعادة وتنمية سيناء .