عصام حسنين - قبل أن يصير إدمانًا!‏ - بوابة الفتح الالكترونية
عصام حسنين
2015-06-21 01:23:00

في عام 1994 أجرت (د/ كيمبرلي يونغ) دراسة على (500حالة) حول عدد الساعات التي يقضونها ‏أمام الحاسوب واستخدام شبكة الإنترنت؛ فخلصت إلى أن هناك إدمانًا واستخدامًا غير صحي يهدد ‏المجتمع الأمريكي في أهم مورد من مواردها وهو المورد البشري!‏
 
وتكون بذلك أول مَن أطلق مصطلح (إدمان الإنترنت) لتدق ناقوس الخطر!‏
 
ولأجل معالجة هذه الظاهرة في مهدها قبل التنامي أسست (مركز الإدمان على الإنترنت)، وأصدرت ‏كتابين:‏
‏1- «الوقوع في قبضة الإنترنت».‏
 
‏2- «التورط في الشبكة».‏
 
‏- عرَّفت إدمان الإنترنت بأنه: «استخدام مرضي  يؤدي إلى اضطرابات في السلوك».‏
 
والاستخدام المرضي: «استخدام شبكة الإنترنت أكثر من 38 ساعة أسبوعيًّا».‏
 
وأما الاستخدام الصحي: «يقدر بحوالي خمس ساعات أسبوعيًّا للحصول على معلومات مفيدة لهم في ‏أعمالهم أو دراستهم».‏
 
‏(قلت: ولا شك أننا مع هذا الاستخدام الصحي المعتدل!)‏
 
‏- وبهذه الدراسة وهذا التحذير تنبهت الدول المتقدمة وشبه المتقدمة لهذا الإدمان الجديد المنهك ‏لأهم مواردها وبدءوا يتخذون التدابير الوقائية العلاجية له!‏
 
‏- تؤكد الدراسة أن حوالي (24 مليون) شاب صيني مصابون بإدمان الإنترنت.‏
 
وفي كوريا الجنوبية 7% من بين 50 مليون شخص يمثلون خطرًا متناميًا لإدمان الإنترنت، وترتفع ‏النسبة بين المراهقين لتبلغ 20%.‏
 
وفي سنغافورة نسبة 87% من بين 4- 5 ملايين نسمة يمتلكون هواتف ذكية مقابل نسبة 65% في ‏الولايات المتحدة.‏
 
ومعدل ما يقضيه السنغافوريون على موقع التواصل نحو (38دقيقة) في الجلسة الواحدة، وهو يمثل ‏ضعف المعدل المسجل لدى المستخدمين الأمريكيين.‏
 
وكشفت دراسة أجرتها جامعة (نيهون) بتكليف من وزارة الصحة والعمل اليابانية أن أكثر من نصف ‏مليون طالب ممن تراوح أعمارهم بين 12 - 18 سنة يعانون من الإدمان المرضي على الإنترنت.‏
 
وفي دراسة سويسرية سنة 2008 وجدت أن عدد المدمنين يصل (70.000) مِن مختلف الفئات ‏العمرية، وعدد (110) آلاف وصفتها بالخطيرة، ويمكن مقارنتها بحالات الإدمان.‏
 
 
‏- أعراض المرض:‏
 
‏- وتشابهت الدراسات في أعراض المرض؛ من ذلك:‏
‏- الجلوس أمام الشبكة مدة 38 ساعة أسبوعيًّا فما فوق، بحيث تتجاوز الفترة التي حددها لنفسه.‏
 
‏- الجلوس من أجل التواصل مع الآخرين والدردشة.‏
 
‏- إهمال الواجبات الاجتماعية والأسرية والوظيفية.‏
 
‏- قطع أواصر الصلات بين المستخدم والعالم الحقيقي المحيط به وتجعله يعيش في عالم افتراضي خيالي لا ‏وجود له في الواقع.‏
 
‏- استمرار استعمال الشبكة مع وجود بعض المشكلات (اللامبالاة).‏
 
‏- عدم القدرة على التعامل مع الضغوط الحياتية اليومية.‏
 
‏- التعب والخمول والأرق والحرمان مِن النوم وآلام في الظهر والرقبة والعينين.‏
 
‏- التأثير السلبي على قدرات الإنسان خاصة التركيز.‏
 
‏- فقدان السيطرة على ردود الأفعال؛ حيث لايتمكن في أغلب الأحيان من التمييز بين عالم الواقع ‏وعالم الخيال؛ فيكون رد فعله غير واقعي.‏
 
‏- العزوف عن الزواج كما في سنغافورة وغيرها.‏
 
‏- تراجع الأداء الدراسي.‏
 
‏- زيادة الهواجس والاكتئاب.‏
 
‏* والناظر في هذه العوارض يجد أنها لوازم للإفراط في استخدام هذه الشبكة المشوقة والتي تتنوع ‏وسائل تشويقها بحيث تستغرق أكثر وقت الفرد إلا الحازمين، وقليل ما هم!‏
 
‏* وأكدت الدراسات على أن أكثر الفئات العمرية تعرُّضًا لهذا الإدمان:‏
 
‏1- المراهقون.‏
‏2- الصبية.‏
‏* وأكدت على أن أكثر المواقع تسببًا في هذا المرض:‏
‏1- مواقع التواصل.‏
‏2- المواقع الإباحية.‏
‏3- الألعاب والأفلام.‏
 
‏4- المواقع الإخبارية والثقافية المليئة بالأخبار والمعلومات المثيرة.‏
 
‏* أســــبـــاب الإدمــــــــان:‏
 
‏(الملل – الفراغ – الوحدة - المغريات – الهروب من الواقع وعدم القدرة على مواجهته – ‏الاكتئاب).‏
 
‏* وأضيف:‏
 
إرادة الخير دون ضبطٍ  يطغى على أنواع الخير الأخرى وعدم إعطاء كل ذي حق حقه.‏
 
‏* العلاج:‏
 
على المستوى الفردي والأسري
 
قالوا: إشكالية إدمان الإنترنت تكمن في أن معظم مستخدمي الإنترنت لا يعرفون خطورة الظاهرة، ‏وهذا صحيح فإن بداية العلاج اعتراف المريض  أنه مريض وأنّه في حاجة إلى علاج؛ فلابد وأن ‏نعترف أن هناك ظاهرة مرضية، وأنّ الاستخدام الإنترنتي بإفراط يؤدي لإدمان مرضي ذي نتائج خطيرة ‏على الفرد والمجتمع.‏
‏- أن نعلم أن الحقوق كثيرة، وتحتاج إلى أوقات تفوق ساعات اليوم للقيام بها؛ لذلك جاء الإسلام ‏بالوسط، وأمرنا بالتوسط والاعتدال في أمورنا كلها، قال الله تعالى: ?وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا?؛ ‏قال ابن عباس رضي الله عنه: أي:خيارًا عدولًا. وقال تعالى: ? وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا‎ ‎إِنَّهُ لَا يُحِبُّ ‏الْمُسْرِفِينَ?؛ قال عطاء: «نهوا عن الإسراف في كل شيء». وقال الراغب: «تجاوز الحد في كل فعل ‏يفعله الإنسان، وإن كان ذلك في الإنفاق أشهر». وقال ابن القيم: «إنّ مجاوزة الحدِّ في كلِّ أمر يضرّ ‏بمصالح الدنيا والآخرة، بل يفسد البدن‎ ‎أيضًا، إذ إنه متى زادت أخلاطه عن حدِّ العدل والوسط ‏ذهب من صحته وقوته‎ ‎بحسب ذلك، وهذا مطرد أيضًا في الأفعال الطبيعية كالنوم والسهر والأكل‎ ‎والشرب والجماع والحركة والرياضة والخلوة والمخالطة وغير ذلك».‏
 
 
 
ولما قال‎ ‎سلمان لأبي الدرداء رضي الله عنهما: «إن لربك عليك حقًّا، ولنفسك عليك حقًّا، ولأهلك ‏ولضيفك عليك حقًّا، فأعطِّ كل ذي حقٍّ حقه»، فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال: «صدق‎ ‎سلمان ‏الفارسي»‏‎.‎
 
 
 
فالتوسط محمود في كل شيء؛ فمن جالس الإنترنت فليكن لحاجة وبحسبها، وليحزم أمره على عدم ‏تجاوزها.‏
 
ومما يُعين على ذلك أن يرتب  لنفسه جدولًا بأولويات مرتبة بحيث إن فرغ من الأَوْلَى انتقل لما بعده ‏وهكذا.‏
 
‏- وأثناء تصفحه إن ظفر بمعلومة مفيدة ليست محل بحثه وأولوياته فليدونها أو ليشر إليها في مفكرة ‏ليرجع إليها فيما بعد.‏
 
‏* وأنصح أن - يكون الجلوس بعد حالة إيمانية عالية وبنية طيبة ليؤجر عليها.‏
 
‏- الحزم في عدم تجاوز الوقت الذي حدده.‏
 
‏- منع استخدام الإنترنت في الغرف المُغلقة.‏
 
‏- تنويع الأنشطة التي يمارسها الأطفال والمراهقون.‏
 
‏- وتقليل عدد الساعات (وهذا لمن وقع في الإدمان ولا يستطيع التخلص منه).‏
 
‏- مراقبة الألعاب الإلكترونية التي يحرص المراهقون على ممارستها مع لاعبين آخرين بحيث تكون ‏ملائمة لأعمارهم، وألا يزيد استخدامه في اليوم عن نصف ساعة.‏
 
‏- الحذر من المواقع الإباحية التي تترك أثرًا نفسيًّا سيئًا على المراهقين من الجنسين وغيرهما.‏
 
‏- إن إدمان المواقع الإباحية أقلق الدول المتقدمة وأقامت دراسات وحددت إجراءات للمواجهة، من ‏ذلك أن مجلس الشيوخ الأمريكي أجرى جلسة استماع للباحثين النفسيين لوضع سبل العلاج ‏والمواجهة.‏
 
وممن تحدث في هذه الجلسة: د. ماري آن، الباحثة بالمركز العلاجي الإدراكي بجامعة بنسلفانيا، قالت: ‏‏«المواقع الإباحية هي أخطر مهدد للصحة النفسية نعرفه اليوم». وقال د. جيفري ساتينوفر في ‏شهادته: «إن المشاهد الإباحية وما يتبعها من استثارة جنسية تستحث الجسم لإفراز أشباه الأفيون ‏الطبيعية، وبذلك يكون أثرها أقوى من أثر مخدر الهيروين».‏
 
‏- العلاج على مستوى الدول:‏
 
اختلفت طرق المواجهة والعلاج لهذه الظاهرة مِن دولة إلى أخرى وتشابهت في بعضها لكنهم متفقون ‏على العلاج والوقاية.‏
 
 
 
‏- في كوريا الجنوبية أعدت الحكومة نحوًا من مائة مستشفى لعلاج هذا الإدمان الذي تعدى نسبة ‏‏90%.‏
 
‏- في اليابان عزمت الحكومة بعد الدراسة المخيفة المنذرة التي أقامتها جامعة نيهون على إقامة مخيمات ‏لا تتوافر فيها خدمة الإنترنت تشجع قيم التواصل الشخصي وجهًا لوجه بعيدًا عن أجهزة الحاسوب ‏والهواتف، مع حضور جلسات استشارية مع أطباء نفسيين.‏
 
‏- في الصين أقامت الحكومة حوالي 25 معسكرًا يشرف عليه متقاعدون عسكريون يمارس فيه ‏تدريبات عسكرية لإعادة الشباب إلى عالم الواقع بعد أن استحوذ عليهم عالم الإنترنت الوهمي.‏
 
‏- في أمريكا تقضي الأسرة أسبوعًا في الصحراء بعيدًا عن كل أدوات التكنولوجيا، مع وجود المراكز ‏البحثية والمستشفيات المعالجة.‏
 
‏(راجع مواقع: ويكيبديا – الجزيرة - سيدتي).‏
 
 
 
‏* الوقاية في الدول العربية:‏
 
قبل أن تصل دولنا العربية والإسلامية إلى مرحلة الإدمان في تصفح الإنترنت وغيرها من وسائل ‏الاتصال كما أصاب هذه الأمم فلابد من وضع خطة وقائية تقي فلذات أكبادها من مرحلة الإدمان ‏وتكون بالآتي:‏
 
‏1- تعريف بالمرض. ‏
 
‏2-التحذير منه.‏
 
‏3- إرشادات عن كيفية الاستخدام الصحي للإنترنت.‏
 
‏4- تنويع الأنشطة واستغراق طاقة الشباب فيما ينفعهم وينفع مجتمعهم.‏
 
‏5- فتح مجالات عمل وأنشطة في الصيف تستغرق طاقات الشباب في البناء والتعمير. ‏
 
‏6- الاهتمام بالتعليم ومناهجه.‏
 
‏7- غرس القراءة والاهتمام بالكتاب.‏
 
وأخيرًا:‏
 
حري بالدعاة والعلماء أن يمارسوا دورهم في الوقاية وبذل المجهودات لإخراج فلذات الأكباد من العالم ‏الوهمي إلى عالم الواقع.‏ والله المستعان.‏ ونسأل الله صلاح الأحوال للبلاد والعباد.‏