مصطفى دياب - الخلاف شر - بوابة الفتح الالكترونية
مصطفى دياب
2013-11-28 00:39:00

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده صلى الله عليه وسلم.
الاختلاف سنة كونية وقضية حتمية {ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة} وعندما يحدث الاختلاف بين المسلمين فإن هذا أيضا محتمل ولكن لاينبغي أن يحملنا الاختلاف في المواقف والتحليلات أو الاجتهادات إلى فساد ذات البين وضياع المودة والمحبة والإخوة والألفة وجميع الروابط التي تربطنا "ألا أنبئكم بدرجة أفضل من الصلاة والصدقة"؟ قالوا: بلى قال صلى الله عليه وسلم: "صلاح ذات البين ،وفساد ذات البين هي الحالقة" وقال صلى الله عليه وسلم :"لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين".

أخي الحبيب، لا بأس أن نختلف، ولكن ألا يستقيم أن نكون إخوة وإن لم نتفق في المسألة كما قال الشافعي، أو نعرف الفضل لبعضنا كما قال الإمام أحمد: (لم يعبر الجسر إلى خُرسان مثل إسحاق، وإن كان يخالفنا في أشياء فإن الناس لم يزل يخالف بعضهم بعضا) ولو أن كل خلاف أو اختلاف قطعنا من أجله الحبال التي بيننا لعاش كل واحد منا منفردا تمزقه الأفكار والأوهام وسوء الظن.

أخى الحبيب:
لابأس أن نختلف، ولكن لماذا لانقدم حسن الظن بالمخالف وخصوصا إذا كان قد اجتهد أو أنه في دائرة الخلاف السائغ ؟
وهل معنى اختلافنا أن نضيع الحقوق  التى بيننا ولا نرعاها؟
وهل معنى اختلافنا أن لاينصح بعضنا بعضا ويتجاهل بعضنا بعضا؟
وهل معنى اختلافنا أن نتطاول على من اختلفنا معه ونسبه ونقذفه وننال من عرضه ونحتسب فيه كلما رأيناه أو سمعنا صوته وندعو عليه؟

أخي الحبيب:
هل معنى اختلافنا أن نقطع ارحامنا و تكُثر نزاعاتنا  وتسوء أخلاقنا؟
هل معنى اختلافنا أن نصبح أحزابا متناحرة ؟
هل معنى اختلافنا أن تضيع بيننا هيبة العلماء وحرمتهم ؟
هل معنى اختلافنا أن تضيع الأمانة بيننا ؟
هل معنى اختلافنا أن نخوض فى الجدال والاتهام و قد قال الحبيب : "ما ضل قوم بعد هدىً كانوا عليه إلا أُوتوا الجدل" وقال الأحنف بن قيس ( كثرة الخصومة تنبت النفاق فى القلب ).

أخي الحبيب:
ليكن همك الوصول للحق وأنت مخلص متجرد تتجافى عن الهوى و تبتعد عن التعصب، قال الحويني حفظه الله : (إذا استباح المسلم ديانة أخيه فاثبت على الحرمة، واعلم أن الفتن تذهب بدين الرجل فكن على الثوابت قابضا وعلى المبدأ راسخا، فإياك أن تموج بك الفتن أو تلسعك نارالجمرة فتسأم القبض عليها فالله لم يحاسبك لِمَ لَمْ تُحلل الموقف الفلاني وإنما سيحاسبك عن عرضٍ طعنته أو أخٍ اغتبته أو دين استبحته ولا يغرنك كثرة الهالكين المتساقطين فالناس كالجراد إلى حتفهم يتسابقون).

اللهم حسّن أخلاقنا وأصلح ذات بيننا وألف على الحق قلوبنا.
وصلِّ اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..