عصام حسنين - غزوة سعد زكى - بوابة الفتح الالكترونية
عصام حسنين
2013-11-08 02:35:00

أسباب الغزوة:
اليوم الخميس 7/11/2013م بعد صلاة العشاء، كان في ضيافتنا فضيلة الشيخ الدكتور/ ياسر برهامى – حفظه الله – (بمسجد سعد زكى – الورديان) ؛ وكان موضوع المحاضرة حول قول الله تعالى "الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور".

وكان حاضراً أيضا المشايخ الأفاضل (د.سعيد الروبى - حنفى – سيد سعد وغيرهم)، وكانت محاضرة طيبة والحمد لله، وكان عدد الحضور كبيرا، جاءنى خبر بالنهار أن صفحة على الفيس بوك بعنوان "سلفيون ضد الأنقلاب" قادمون اليوم لإعداد زفة تليق بالشيخ ياسر برهامى، والسبب شحن زائد مغلوط من قيادات الإخوان لشبابهم، لإبعادهم عن أخطائهم الكارثية التي أودت بحياة الجماعة، كما صرح د/راغب السرجاني ود/صلاح سلطان والله المستعان!

أحداث الغزوة:

- اقترح أحد الأخوة تبليغ قيادات من الإخوان لمنعهم من ذلك، وقد فعل! ثم أخذنا باحتياطاتنا بجعل مجموعة من الإخوة خارج المسجد لمنعهم من الاعتداء أو الإيذاء للشيخ.

- تمت الندوة وأثناء الندوة رأيت مجموعة من شباب الإخوان دخلوا المسجد، وجلسوا، ثم قام شاب منهم بتصوير من في المسجد والمنصة من جميع الجوانب ثم خرج من المسجد، وبعدها سمعنا من خارج المسجد صياحاً كثيرا.

- بدأ بعض الأخوة يخرجون من المسجد، وحاول الإخوة إجلاسهم.. نصحت بنصيحة جلس الناس بعدها ثم استكمل الشيخ المحاضرة.

- فى آخر المحاضرة كانت هناك فقرة أسئلة، وسأل مجموعة من شباب الإخوان والشيخ استمر في إجابتهم واقتنعوا، أو على الأقل سكتوا وطلبت من الشيخ أن يستمع لأسئلتهم، وكل ذلك مسجل بالفيديو.

- ثم انصرف الشيخ في حراسة الأخوة، وأحد الإخوة جعل يقول: تكبير والأخوة تكبر، وركب الشيخ السيارة وهو مسرور والحمد لله، ثم علمت من الإخوة ما حدث خارج المسجد.

- جاء مجموعة من الشباب حوالي من 16 : 17 سنة، ومعهم بعض الأفراد تجاوزوا العشرين وهم حوالي عشرة أفراد أو 13، أحدهم يقول "ياسر برهامى" والباقى يرد "باطل" ووراءهم من يصور المشهد ليرفعه على النت وقناة الجزيرة للتشهير بالشيخ - حفظه الله - وبالفعل حدث، ها هم ينشرونها على شبكة رصد!

- حاول الأخوة إسكاتهم لم يسكتوا، وتم اشتباك بحضور جيران المسجد من الناس الطيبة التى تأبى فطرتهم أن يتهجم أحد على بيت الله - تعالى -.

- وبعد انصرافهم تجمع عدد كبير من محبي السلفيين من أهل المنطقة، وكلهم يقول: إلا بيت ربنا!. وأقول: الحمد لله أنهم فروا قبل أن هذا التجمع!

- قام أحد الإخوة بالاتصال بأحد قيادات الإخوان وكالعادة الجواب: "شباب الإخوان مؤدبون، لا يفعلون ذلك"! قال الأخ: أنا كنت حاضراً وأعرف الكثير منهم، قال: خمس دقائق وأرد عليك، بعدها اتصل وقال: فعلاً حصل كده واحنا غلطانين واللي يرضيكم!، قال: سنري المصداقية من النت الليلة! وها أنتم رأيتم المصداقية من شبكة "رصد"، ورأيتم الأدب مع العلماء من تعليقاتهم علي الخبر، ثم قال: الآن لنا حق الرد!

نتيجة الغزوة :

- فرار المهاجمين لبيت الله يجرون أذيال الخيبة والهزيمة بعد علقة خفيفة.

- هذه الغزوة عبرة عظيمة لمن يفكر مجرد تفكير أن يعمل مثل عملهم.

- بيان مثال على كذب الإخوان.. صفحة "سلفيون ضد الأنقلاب" وتبين للجميع الآن من هم السلفيون الذين أتوا إلى المسجد يعتدون عليه!

- زيادة تآلف الأخوة ورؤيتهم بأعينهم اعتداء الإخوان على المسجد لوجود الشيخ به.

- اقتناع مجموعة من شباب الأخوان من خلال مناقشتهم مع الشيخ.

- زيادة التشويه لصورة الإخوان بأيديهم.

- لعل هؤلاء الشباب وغيرهم أن يراجع نفسه، ويراجع الشحن المغلوط الذي يشحنهم به قياداتهم الموجودون وراء الستار، ويدفعون بهم ثم يتاجرون بهم، وحسبنا الله ونعم الوكيل ..