أحمد عبدالسلام ماضي - خطورة المد الشيعي مع الضعف السني - بوابة الفتح الالكترونية

الأمة الإسلامية "السنية" تتعرض في هذه الأيام لمخاطر جمة ؛ فقد ظهرت النيات القبيحة للمشروع الشيعي الرافضي الذي يريد أن يغزو العالم الإسلامي، وينقله عن منهاجه الوسطى وفطرته السوية وإيمانه السليم، وذلك بمباركة التحالف الغربي الصهيوني ، ومن ينظر في أحداث سوريا واليمن وتمكن الشيعة في العراق ولبنان وأحداث الاضطرابات في البحرين وغيرها من الدول - يدرك مدى هذا الخطر.

 وإذا رأيت تعامل الغرب وما يسمى بـ"المجتمع  الدولي" مع الجماعات الشيعية في أفغانستان ولبنان والميليشيات في العراق، وغض الطرف عن جرائمهم، إذا قارنت ذلك بتعاملهم مع الجماعات السنية- نتفق أو نختلف معهم- أدركت مدى الرضا الغربي عن منهج الشيعة؛ حيث أنهم يرونه البديل المقبول للإسلام الصحيح ، وإذا رأيت أيضا تحالف الشيعة مع أمريكا في غزو أفغانستان والعراق ؛ كل ذلك يجعلنا ندرك مدى المؤامرة الكبرى التي تحاك لأهل السنة ؛ فيجب على علماء السنة والمخلصين أن يدركوا هذا الخطر، ويتوحدوا لدفعه، وينبهوا الغافلين من أهل السلطة لتلك المؤامرة؛ لذلك يجب علينا أن نسعى للحفاظ على وحدة وقوة بلادنا، ?ن الفرقة والتنازع تصب في صالح هذا المشروع اليهودي الشيعي.

 ولا يفوتنا أن نحذر من كل البدع، كبدعة التكفير التي لا تقل خطرا عن الرافضة ، والنجاة ?متنا في الاعتصام بالكتاب والسنة على منهج سلف الأمة.

 والله الموفق لا رب غيره.