حنفي مصطفى - علمني رمضان! - بوابة الفتح الالكترونية
حنفي مصطفى
2019-06-15 09:33:55

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فلا شك أن شهر رمضان المبارك ترك أثرًا وبصمة واضحة في قلوب المؤمنين ونفوسهم وطبائعهم وأخلاقهم، وسلوكياتهم وعباداتهم، وصلتهم بالله -سبحانه- وإيمانهم.

وقد ظهر ذلك واضحًا عليهم بعد رمضان في ثلاثة أمور مهمة في حياة المؤمن لو حافظ عليها وأدامها كانت حياته كلها رمضان؛ طاعة وعبادة ومحبة لله -سبحانه وتعالى -.

وهذه الأمور هي: المسارعة إلى الخيرات والسبق إلى الطاعات، فقد كانت هذه صفة للمؤمن في رمضان.

والأخرى: هي محبة الطاعة النابعة مِن محبة الله -تعالى- ومحبة الجنة والفوز برضا الله، أثمر ذلك في رمضان محبة العبادة وتذوق حلاوتها وطعمها، ويا ليت ذلك يكون بعد رمضان.

والثالثة هي: المداومة والملازمة للأعمال الصالحة والطاعات؛ وذلك لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان عمله ديمة، إذا عمل عملًا داوم عليه، وكذلك أحب العمل إلى الله أدومه وإن قل.

فكانت هذه صفات المؤمن في رمضان، فلو أن العبد لازم هذه الصفات وحافظ عليها بعد رمضان؛ لكانت حياته هي الحياة الطيبة المرغوبة المحبوبة له في رمضان وبعد رمضان حتى يأتيه اليقين، أي: الموت.

فاللهم أعنا على المسارعة إلى الخيرات ومحبة الطاعات، والمداومة على العبادات يا كريم.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.