د. ياسر برهامي - تحديات أمام الرئيس القادم - بوابة الفتح الالكترونية
د. ياسر برهامي
2014-02-17 16:44:00

قدر هائل من التحديات سيواجهها الرئيس القادم في الداخل والخارج،ولابد أن يكون هو والفريق المعاون له بل وجميع القوى السياسية والاتجاهات المجتمعية على وعي كامل بمخاطرها، ولا بد من وضع تصور لمواجهتها وحلها؛ لأن المرحلة لا تتحمل فشلا للرئيس القادم أيا كان؛ وإلا تعرضت مصر لخطر الانهيار والتقسيم وتعرضت المنطقة العربية بل والإسلامية أيضا لمخاطرة هائلة لايعلم مداها إلاالله، فلابد أن نكون جميعا عازمين وعاملين في مساعدته على مواجهة هذه التحديات، أيا من كان الرئيس، ولا يجوز أبدا أن يكون أحد خيارات عملنا هو تركه يواجهها وحده حتى يقع ويفشل ويسقط؛ فهذا تضييع للدين والوطنية والأمة.
ولنلخص هذه التحديات فيما يأتي:

أولا: القضايا المصيرية الحساسة:

1-  كيفية تحقيق الاستقرار في الدولة والمجتمع، ووضع خطط الانهيار والتقسيم، ويتضمن:
- كيف يعالج الحالة الثورية غير الواعية وتحويلها إلى طاقة فاعلة.
 - عودة النظام الأسبق سواء بممارسات أو رموز وشخصيات.
 - خطة الارتفاع بسقف الحقوق والحريات المنضبطة خاصة السياسية والأمنية، ومراعاة خدمات الناس ورفع المظالم والتعذيب.

2- الموقف من الأوضاع الإقليمية:

1- إسرائيل: معاهدة السلام ودورها في عدم الاستقرار.
2-  سيناء:الجماعات الإرهابية، والتعمير، وعلاج آثار الحرب ضد الإرهاب، والهجرة من الوادي.
3-  ليبيا: خطر التقسيم، وجماعات العنف، ومحاولة دعم وجود الدولة. 4- السودان: النظام الحاكم، ومخاطر مزيد من التقسيم دارفور، والنوبة، وجنوب السودان.
5-  إثيوبيا وسد النهضة وخيارات الحل، ومدى تأثير الدول الخارجية على الأوضاع.
6-  غزة وحماس والضفة الغربية ومستقبل العلاقات مع كافة الفصائل.
7-  السعودية ودول الخليج واليمن.
8-  قطر وكيفية المصالحات المحتملة.
9-  سوريا والموقف من النظام الحالي ومخاطر التقسيم، وكيفية التعامل مع الجماعات المعارضة مع تباينها.
10-إيران والخطر الطائفي والقومي وكيفية المواجهة، واحتمال تصالحها مع الغرب.
11 العراق ومخاطر التقسيم والتغيير السكاني وأثره في الهلال الشيعي.
12 تركيا والرؤية في كيفية التعامل والعلاج للآثار السلبية للمواقف السابقة.

3- الموقف من الأوضاع العالمية:
1-الغرب وموقفه من قضية ثورة أم انقلاب؟ وكيفية المعالجة للإعلام الغربي والشارع عندهم والدبلوماسية والحكومات والاتحاد الأوروبي.
 2-أمريكا وروسيا ومخاطر التبعية.
 3- إماكانيات الانفتاح على دول العالم الأخرى: ماليزيا، وإندونيسيا، والهند، وباكستان.
4-  قضية الشريعة وتفعيل الدستور وكيفية التدرج والإصلاح القانوني والإداري.
5-الأقباط وحدود التعامل، وقانون دور العبادة والتصور حوله وحول المحافظة على السلام الاجتماعي.
6- تحقيق التوافق بين مؤسسات الدولة، وعدم التعارض فضلا عن التحارب مع التأهيل والإصلاح: المؤسسة القضائية، والداخلية، والقوات المسلحة، والمخابرات، والأمن الوطني، والسجون، الإعلام، والفساد في الدولة العميقة، والمؤسسات الدينية الرسمية وغير الرسمية"الأزهر، والأوقاف، والجمعيات".
7-الوضع الاقتصادي ومعالجة المشاكل الاجتماعية الناشئة عنه، وكيفية الانتقال التدريجي للاقتصاد الإسلامي، وموقف رجال الأعمال من السلطة "الاندماج"، والرأسمالية أم الاشتراكية أم المختلطة؟
8- الوضع السياسي: الأحزاب وتكوينها وحلها، والانتخابات البرلمانية، وتحالف دعم الشرعية، وشكل البرلمان المقبل وعلاقته بمؤسسة الرئاسة، وشكل الحكومة القادمة، ومسألة الإقصاء لتيارات بعينها، ومعارضة حقيقية أم ديكور؟
9-دور المؤسسة العسكرية في السياسة والإقصاء "تطويرها، ومصادر التسليح".

ثانيا: الموقف من الاتجاهات الإسلامية والجماعات وكيفية تقييمها:
-الدعوة السلفية، والسلفيين الفرديين، وأنصار السنة، والمداخلة، والإخوان، والجمعيات الشرعية، والجهادية وأنواعها، والتكفير، والجماعة الإسلامية، والشيعة، والصوفية، والبهائية، والأحمدية"القاديانية".
-العمل الدعوي: المساجد، والإعلام الإسلامي وكيفية توجيهه وتوظيفة.
 

ثالثا: تقييم البرنامج الرئاسي:
-الاقتصاد ومعضلات الدعم، والحد الأدنى والأعلى للأجور، ومحاربة الفساد.
- التعليم خاصة التعليم الديني: الجامعات المدارس العامة والخاصة.
-الصحة.
-السياسة الخارجية.
-الزراعة.
-معالجة التدهور الصناعي والتجاري.
-الأوضاع الاجتماعية والأخلاقية.
-الأوضاع الأمنية والتجاوزات.

رابعا: الفريق المعاون.
- الشراكة بين القوى المختلفة أم تحديد إتجاه معين؟!
سياسي أم تكنوقراط فقط؟
أسماء من يرشحهم، ورموز معروفة، والموقفف منها وتقييمها.

خامسا: ملامح الشخصية والاستقرار النفسي:
1-التاريخ والسيرة.
2- التدين.
3- التطلعات.
4-الصفات الخلفية.
5- المواقف والأزمات وكيفية المعالجة.
6-المرأة، والمال، والسلطة.

سادسا: ماذا تريد منا وماذا نريد منك؟!

سابعا: تقييم المرشح للفترة السابق"السلبيات، والإيجابيات، والثورة، ومرحلة الإخوان، والمرحلة الانتقالية.
أما كيف نساعده، ففي مقال آخر إن شاء الله.