زين العابدين كامل - نعمة انشراح الصدر - بوابة الفتح الالكترونية

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛ 

فإن مِن أعظم نعم الله على عبده؛ نعمة انشراح الصدر.

وانشراح الصدر معناه: أن يشعر العبد بالسكينة والطمأنينة، والراحة والرضا والسعة، وعكس ذلك يكون الضيق والقلق والاضطراب، وقد قال -تعالى- ممتنًا على رسوله -صلى الله عليه وسلم-: (أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ) (الشرح:1)، أي: جعل فيه نورًا، وجعله فسيحًا رحيبًا واسعًا، وقد طلب موسى مِن ربه -تعالى- أن يشرح له صدره فقال: (رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي . وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي) (طه:25-26).

ومِن أعظم نعم الله على عبده أن يشرح صدره للإسلام والإيمان، قال -تعالى-: (فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ) (الأنعام:125)، وقال -تعالى-: (أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ) (الزمر:22)، فأهل الهدى والإيمان لهم شَرْحُ الصدر واتساعه وانفساحه، وأهل الضلال لهم ضيق الصدر والحرج.

وقد عقد ابن القيم -رحمه الله- فصلًا في كتاب "زاد المعاد" تحدث فيه عن أسباب شرح الصدور، ومِن هذه الأسباب التي ذكرها: "التوحيد"، فقال: "وَعَلَى حَسَبِ كَمَالِهِ وَقُوَّتِهِ وَزِيَادَتِهِ يَكُونُ انْشِرَاحُ صَدْرِ صَاحِبِهِ، والشرك والضلال مِن أعظم أسباب ضيق الصدر وانحراجه، ومِن أسباب انشراح الصدر: (النور) الذي يقذفه الله في قلب العبد، وهو نور الإيمان، فإنه يشرح الصدر ويوسعه ويفرح القلب، ومِن أعظم أسباب ضيق الصدر: الإعراض عن الله -تعالى-، وتعلق القلب بغيره، والغفلة عن ذكره، ومحبة سواه؛ فإن مَن أحب شيئًا غير الله عُذب به.

ومِن أسباب شرح الصدر أيضًا: دوام ذكر الله على كل حال، وفي كل موطن؛ فللذكر تأثير عجيب في انشراح الصدر ونعيم القلب، كما قال الله -تعالى-: (ألا بِذِكْرِ اللّهِ تطْمئِنّ الْقلوب) (الرعد:28)، وللغفلة تأثير عجيب في ضيقه وحبسه وعذابه -والعياذ بالله-.

ومنها: الإحسان إلى الخلق ونفعهم، ففي الحديث: (لَأَنْ أَمْشِي مَعَ أَخٍ لِي فِي حَاجَةٍ, أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَعْتَكِفَ فِي هَذَا الْمَسْجِدِ -مَسْجِدِ الْمَدِينَةِ- شَهْرًا) (رواه الطبراني، وحسنه الألباني).

ومنها: ترك فضول النظر، والكلام والاستماع، والمخالطة، وكثرة الأكل والنوم، والانغماس في أنواع اللهو، والتوسع في المباحات، ونحو ذلك" (انتهى مِن زاد المعاد بتصرف).

فاللهم اشرح صدورنا، ونوّر قلوبنا، وأصلح أحوالنا.