م. سامح محمد بسيوني - الطريق إلى القدس! - بوابة الفتح الالكترونية

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فالطريق إلى عودة "القدس" لأحضان أمتنا، لن يكون إلا بالتمسك بديننا وهويتنا، والاعتزاز بذلك، وإعلانه في كل المحافل، وتفعيل ذلك على كل المستويات، ثم السعي والعمل الدءوب بعد ذلك للحفاظ على بلادنا مِن التشرذم والتقسيم المخطط لها، والعمل على اتخاذ اللازم لامتلاك قراراتنا السياسية طبقًا لمصالح أمتنا الخالصة، والتي لن تكون إلا إن اعتمدنا على أنفسنا بتنمية علمية واقتصادية مستدامة، توفـِّر لشعوبنا حاجتها المطلوبة، وتمكننا مِن زراعة أرضنا، وبناء مصانعنا، وصناعة أسلحتنا؛ لنستطيع تحرير مقدستنا بأيدينا.