مصطفى دياب - سور الصين - بوابة الفتح الالكترونية
مصطفى دياب
2016-04-11 10:24:00

الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، 
بدأت الصين في عام 221 قبل الميلاد ببناء أطول سور في التاريخ لحماية حدودها الشمالية والشمالية الغربية، واستُكمل بناءه عام 449 قبل الميلاد، واستغرق 300 سنة لبنائه، وبلغ طوله حوالي 6400كم وارتفاعه 7.50 متر، ولم تكن الصين تبني سورا فقط؛ ولكن كان ثكنات عسكرية، وممرات سرية، ومنارات دفاعية، وبوابات ضخمة، وكان يرابط فيه حوالي مليون جندي.
 
والغريب أن خلال المئة عام الأولى بعد بناء السور تعرضت الصين للغزو ثلاث مرات، وفي كل مرة لم تتسلق جنود العدو السور أو تخترقه، بل كانوا يدخلون من البوابات، وماذاك إلا لأنهم وصلوا للحراس فدفعوا لهم الرشوة؛ فترك الحراس لهم الأبواب مُشرعة كما شاءوا. وهكذا اذا انتشر الفساد بين أبناء المؤسسة هوت من داخلها وبأيدى أبنائها.
 
لقد أنشغل الصينيون ثلاثة مائة عام ببناء السور؛ ولم ينشغلوا ببناء الإنسان الذي يحرس السور.
 
نعم... لقد انشغلوا ببناء السور، ولم ينشغلوا ببناء الرجال، وبناء الرجال أصعب من بناء السد والهرم.
 
وإننا متي تركنا أنفسنا وأبناءنا بغير تربية ولا توجية فإننا نبني أجسادا ولا نبني قلوبا ورجالا .
 
وقد يهتم أحدُنا بأن يذهب ولده للنادي أو ليقوي بدنه في أي لعبة؛ ولكن يبخل عليه بساعات يقضيها في المسجد يحفظ القرآن ويتأدب بأداب الإسلام.
 
وقد يدفع أحدُنا أبناءه ليتعلموا في المدارس الأجنبية، ويهتم بتعليم اللغات والمهارات، وينسى أن بناء العقيدة وبناء الرجال خير وأبقي من بناء اللغات، وتربية أبنائنا علي فتات موائد أخلاق الغرب .
 
وقد يهتم أحدُنا لمستوى ابنه أو ابنته الدراسي، ولا يسأل عن مستواه الأخلاقي والسلوكي في المجتمع، بل قد لا يسأل أحدنا نفسه أوولده عن علاقته بربه.
 
نعم للأسف.. قد لا يسأل أحدنا نفسه عن علاقته هو بربه وموقعه من الدين أهو قريب أم بعيد؟. بأي شيء يشغلك ربك؟ وفي أي شيء يستخدمك؟!!
 
إن أخلاقنا وسلوكنا تؤشر على مدى قربنا من ديننا أو بُعدنا. وإن العبد ليدرك درجة الصائم والقائم بحسن الخلق وإن سوء الخلق يُفسد العمل كما يُفسد الخل العسل.
 
أخي الحبيب...
 
ليس الشأن أن تحفظ النصوص المقدسة ولكن الشأن أن تعمل بتلك النصوص في حياتك، وللأسف قلما تدخل اليوم مؤسسة حكومية إلا وتجد الراشي والمرتشي.
 
أخي الحبيب...
إننا لا نفتقد مصدر القيم والأخلاق، ولكننا نفتقد من يعيش بتلك القيم والأخلاق.
 
إننا نحتاج أن نحول القيم والأخلاق إلى واقع عملي نحيا به وسط الأمم لنعود خير أمة أخرجت للناس.
 
أخي الحبيب...
أصلح المصباح إذا أردت الإصلاح.
 
عليك بإصلاح قلبك أولًا
 
عليك بإصلاح نفسك أولًا
 
ومن هنا يبدأ التغيير

وإذا نجحنا في تحويل النصوص إلى واقع فقد نجحنا أن يكون الإسلام لنا منهج حياة.
 
إننا نريد أن نربي أنفسنا وأبناءنا على فهم الإسلام فهما عميقا وتطبيقه تطبيقا دقيقا
 
أخي الحبيب...
اجعل من بيتك دار الأرقم أو سعد بن معاذ
 
اجعل من ولدك رجلا بصدق وعلم وصبر وإخلاص. وتعلم كيف تربي
 
فقد كان مصعب قبل المدينة ومات سعد واهتز لموته عرش الرحمن
 
ومر رجل بالأعمش فقال له: "تُحدث هؤلاء الصبيان"، فقال لهم: "إنهم يحفظون عليك دينك"
 
أخي الحبيب...
اجعل من نفسك أو من ولدك رقما في معادلة نصرة الدين، ولا تكن صفرا.
 
لقد كان صوت القعقاع في المعركة كما قال الصديق خيرٌ من ألف رجل.
 
قال عمر بن الخطاب لعمرو بن العاص في فتح مكة: "وجهت إليك أربعة نفر، وأعلمتُك أن الرجل منهم مقام ألف رجل"
 
الزبير بن العوام، المقداد بن عمرو، عبادة بن الصامت، مسلمة بن مخلد. 
 
أما مسلمة فعند وفاة الرسول كان عنده أربعة عشر عاما، وهو بألف رجل
 
أخي الحبيب...
من منا يربي ولده ليكون بألف رجل أو برجل واحد؟
 
أدبوا أبناءكم واجعلوا منهم رجالا ولاتتركوهم كالأيتام
 

ليس اليتم من انتهى أبواه      من الحياة وخلفاه يتيما 
 
إن اليتـيـم من تجد له أما     تخلــــت أو أبا مشغولا 
وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم .